باعتبارهما قاعدتين لنظام اجتماعي تضامني جديد

حزب الاستقلال بمراكش يدعو الحكومة إلى التسريع بإحداث ضريبة الثروة وصندوق الزكاة

الصحراء المغربية
السبت 27 يونيو 2020 - 12:39

دعا المجلس الإقليمي لحزب الاستقلال بمراكش، الحكومة إلى التسريع بإحداث ضريبة الثروة و صندوق الزكاة باعتبارهما قاعدتين لنظام اجتماعي تضامني جديد يساعد على تحفيز الاستهلاك الداخلي و يقوي أداء المقاولات خاصة الوطنية منها.

وأكد المشاركون في البيان الختامي الذي توج أشغال الدورة العادية لحزب الاستقلال بمراكش، على ضرورة تقوية الشراكة بين الدولة والقطاع الخاص الوطني، وتشجيع استهلاك المواد المصنعة محليا لتحفيز التشغيل وتقوية تنافسية المقاولة المغربية، مع الاهتمام بالبحث العلمي خاصة في المجالات الإستراتيجية كقطاع الصحة والغذاء والتعليم والطاقة.

وأوصى المشاركون في هذا الاستحقاق التنظيمي الذي اختير له شعار "إعادة البناء..من أجل مغرب حديث، وغد منصف"، بإعادة الاعتبار لمؤسسة الأسرة التي تحملت عبء الحجر الصحي من خلال بذل كل الجهود للقضاء على العنف الأسري والنهوض بالأسرة اجتماعيا و ثقافيا عبر جعل الإعلام في خدمة المشروع المجتمعي الهادف إلى بناء الفكر والمحافظة على القيم وتمكين المواطن من حقه في الحصول على المعلومة.

وتضمن البيان، أيضا، الاستفادة من الدروس المستقاة من جائحة كورونا، خاصة المتعلقة بأهمية الرقمنة في التثقيف عن بعد وفي تسريع استفادة المواطن من الخدمات، وكذا في جعل النمو الاقتصادي قادرا على تحقيق أعلى درجات التسارع بما يساهم في تجاوز تعثرات هذه المرحلة التي تحتاج إلى حلول مبدعة ومبادرات خلاقة.

وعلى المستوى المحلي والإقليمي والجهوي، دعا المجلس الإقليمي لحزب الاستقلال إلى تمكين الفئات المهنية المتضررة من كل الإعفاءات الممكنة والإجراءات الكفيلة بالتخفيف من آثار توقف الاقتصاد بإقليم مراكش بفعل الحجر الصحي، ووضع خطة محكمة لإعادة التشغيل والإقلاع باستغلال الفرص التي تتيحها المرحلة، خاصة تشجيع السياحة الداخلية ووضع استراتيجية مستعجلة لدعم وتسويق منتوج الصناعة التقليدية وكذا تحفيز مهنيي القطاع الفلاحي ووضع برنامج للنهوض بالصناعة.

وأكد المجلس الإقليمي لحزب الاستقلال بمراكش على أهمية وضع تصور خاص بالنهوض بساحة جامع الفنا وتدبير ارتفاقها وفق ظروف التعايش مع فيروس كورونا في حرص تام على دعم المهنيين بها، خاصة منشطي الحلقة من مختلف التخصصات.

وشدد على ضرورة وضع تصور لإشكالية الدور الآيلة للسقوط و للبيوت المنهارة بالمدينة العتيقة ، ومطالبة المجلس الجماعي لمراكش بتوضيح مآلات المشاريع المبرمجة في إطار برنامج عمل الجماعة 2017/2022 من أجل تمكين الرأي العام من كل التعديلات التي قد تلحقه بفعل تداعيات جائحة كورونا .

وبعد استحضاره للمشروع الملكي المتعلق بترميم المآثر التاريخية الذي عرف عددا من الاختلالات، دعا حزب الاستقلال بمراكش إلى فتح تحقيق جدي لتحديد المسؤوليات ومتابعة من تبث تقصيره، إضافة إلى مراسلة وزارة الداخلية بهذا الشأن وبشأن وقف تفويت البقعة المتواجدة بباب دكالة والتي كانت تضم سوق الفواكه والخضر وتهيئتها لتكون مجالا أخضر و متنفسا لساكنة مدينة مراكش.

وعبر حزب الاستقلال بمراكش، من خلال النقاشات التي عرفتها دورة المجلس الاقليمي التي تم تنظيمها عن بعد، عن اعتزازه بالمبادرات الملكية التي أطلقها صاحب الجلالة الملك محمد السادس منذ بداية جائحة كورونا، والتي عكست الاهتمام الذي يوليه جلالته لصحة وحياة أفراد شعبه، وكذا حماية كرامة المواطنين والمواطنات.

كما ثمن أطر حزب الاستقلال بمراكش عاليا روح التضامن والأخوة التي حملتها المبادرة الملكية تجاه عدد من البلدان الإفريقية في مواجهة تداعيات الجائحة مع ما تحمله من معاني الانتماء للعمق الإفريقي والريادة القيمية للمملكة تجاه الأشقاء الأفارقة.

 

 




تابعونا على فيسبوك