دورة افتراضية للفن التشكيلي تجمع إبداعات عربية وافريقية لفنانين يمثلون 21 دولة

الصحراء المغربية
السبت 23 ماي 2020 - 15:10

لم يثنِ الحجر المنزلي الوقائي الذي فرضته جائحة كورونا "كوفيد-19"على الملايين من البشر، وعزل بعضهم عن بعض، كل من جمعية "فن بلا حدود" بفرنسا و"جاليري تناغم الفن جده ورؤى عربية" مصر، من التكيف مع هذه الحالة التي لم يشهد العالم مثيلا لها، وذلك بتنظيم الدورة الأولى للمعرض للدولي الافتراضي للفن التشكيلي، يوم الاثنين 25 ماي الجاري تحت عنوان " إبداعات عربية أون لاين الدولي".

وفي جو يعلو شأن الفنون البصرية، سيساهم الفنانون والفنانات من جميع الأقطار العربية والإفريقية والأوروبية والأسيوية، خلال هذه الدورة الافتراضية، بما انتجت قرائحهم من لوحات تعبر عن صدق عما يعيشه الإنسان خلال هذه الفترة من تاريخ البشرية مستعينين بالجمال لمحاربة "كوفيد- 19".

ويتوخى المنظمون من وراء تنظيم هذه الدورة الافتراضية، الخروج من الإجراءات الاحترازية لحالة الطوارئ الصحية، التي يعيشها العالم إثر تفشي فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، والعمل على خلق جو تتوحد فيه الألوان والأشكال والإبداعات لفنانين تشكليين عرب وأفارقة يمثلون 21 دولة، ومد جسور التآخي والتسامح وتقاسم ثقافات الفنانين التشكيليين المشاركين.

ويهدف هذا المعرض الدولي الافتراضي للفن التشكيلي إلى خلق دينامية جديدة، وضخ روح معنوية في الجسم الفني التشكيلي العربي، وتشجيع مبادرة الخلق والإبداع والمنافسة ولو في ظل ظروف الحجر الصحي، وتقاسم التجارب الفنية والتقنيات الحديثة التشكيلية، بإشراك مختلف الفاعلين في الميدان والسفر بهم نحو عوالم جديدة مبتكرة من جيل المعارض الافتراضية الفنية التشكيلية الحديثة.

وتنتمي الأعمال الفنية التي سيجري عرضها في هذه الدورة الافتراضية إلى مختلف المدارس والاتجاهات الفنية، حيث تتعدد طرق تكوينها وصناعتها، وتتنوع ما بين نحت وتصوير فوتوغرافي وفنون غرافيك، ورسم باستخدام الخامات والمواد والأشكال التنوعة.

ويستقطب هذا الموعد الفني الافتراضي عدد من وجوه الحركة التشكيلية يمثلون كل من الجزائر وسوريا ولبنان والسعودية والسودان وتونس والعراق وعمان والمغرب ومصر، بالإضافة الى فنانين من الكوت ديفوار والسينغال وأمريكا الوسطى، من أجل التقارب الفني لإثراء الحياة االفكرية والروحية في لفتة ذكية ومتميزة وأصيلة.




تابعونا على فيسبوك