جهة الرباط تفوز بمشروع نموذجي في إطار "المدن المستدامة في إفريقيا 2019"

الصحراء المغربية
الإثنين 06 يناير 2020 - 12:48

أعلنت جهة الرباط سلا القنيطرة عن فوزها بشراكة مع جهة أوفرن-رون ألب، بتمويل مشروع نموذجي يندرج في إطار طلبات العروض الخاصة بمشاريع "المدن المستدامة في إفريقيا"، التي أطلقتها وزارة الخارجية الفرنسية.

وبحسب المعلومات التي توصلت بها "الصحراء المغربية" فإن هذا المشروع الخاص بتدبير قطاع جمع وتثمين النفايات في المناطق الحضرية، والذي يندرج في إطار برنامج التنمية الجهوية لمجلس جهة الرباط سلا القنيطرة، سيمكن من تجربة نظام فرز وجمع النفايات بالنظر إلى قيمتها، وذلك في سياق التوسع الحضري المتزايد للمدن في المغرب، على أن يتم إطلاق المشروع فبراير المقبل، ودخوله حيز التنفيذ أكتوبر 2021.

وحصلت جهة الرباط سلا القنيطرة وجهة أوفرن- رون آلب على التمويل، بعد تقديم طلبات العروض الخاصة بمشاريع "المدن المستدامة في إفريقيا" لسنة 2019، وهي المبادرة التي أطلقتها وزارة الشؤون الخارجية الفرنسية وتهدف إلى دعم التعاون اللامركزي للجماعات الترابية الفرنسية مع نظيراتها في إفريقيا. ويستجيب مشروع "المدن المستدامة في أفريقيا" للالتزامات التي تعهدت بها فرنسا من خلال أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، وأيضا اتفاقية باريس للمناخ، كما أنه يأتي منسجما مع قمة "إفريقيا-فرنسا" المقررة هذه السنة حول موضوع "المدن المستدامة"، ذلك أن القمة تهدف بشكل خاص إلى تعزيز التعاون الفرنسي-الإفريقي في هذا المجال من خلال تبادل الخبرات وإبراز مشاريع تعاون في القارة.

ويسعى المشروع النموذجي الخاص بجمع وتثمين النفايات في المجال الحضري، والذي تم تقديمه في إطار الشراكة التي تجمع جهة الرباط-سلا-القنيطرة وجهة أوفرن-رون-آلب اللتان تحتفلان هذا العام بالذكرى السنوية العشرين من اتفاقية التعاون بينهما إلى تحقيق ثلاثة أهداف رئيسية.

أولها تتمثل في تحقيق توزان اجتماعي أفضل من خلال مشاركة وتدريب وتنظيم جامعي النفايات غير الرسميين، وثانيا التنمية الاقتصادية عن طريق تعزيز ودعم الاقتصاد الدائري، والهدف الثالث والأخير هو الحفاظ على البيئة من خلال بدائل مستدامة في معالجة النفايات الصلبة، وأيضا، خفض الاستهلاك الصناعي للمواد الخام من خلال عمليات إعادة التدوير.

 

 




تابعونا على فيسبوك