3400 مجند ومجندة يؤدون قسم الخدمة العسكرية بمركز التكوين بالحاجب

الصحراء المغربية
الخميس 02 يناير 2020 - 12:39

أدى 3400 مجند ومجندة من الفوج 36، الخميس، بالمركز الأول للتجنيد والتكوين لمختلف الأسلحة (مركز ملحق خاص بالمجندين) بالحاجب، قسم الخدمة العسكرية بعد قضاء أربعة أشهر من التكوين المستمر سيغادر بعدها المجندون مركز التكوين من أجل الاستفادة من إجازة متوسطة المدة قبل العودة من جديد لإستكمال التكوين لمدة ستة أشهر متواصلة.

وخلال حفل أداء الخدمة العسكرية، قدم المجندون والمجندات، مجموعة من الفقرات الاستعراضية، أظهرت بجلاء ما تعلمه المجندون إناثا وذكورا طيلة مدة تكوينهم بالمركز الأول التجميد والتكوين لمختلف الأسلحة بالحاجب، الذي استقبل منذ أكثر من أربعة أشهر مجندات ومجندون من مختلف المناطق المغربية إلى جانب 13 مركزا وطنيا للتجنيد.

وقال الجنرال دوبريكاد حمو نعيشة التيجاني، في كلمة له خلال حفل انتهاء أربعة أشهر من التكوين المستمر، إنه يشرف على أداء مراسيم أداء القسم للفوج 36 للخدمة العسكرية بأمر من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مؤكدا وهو يخاطب جميع المجندين، أن الانتهاء من فترة التكوين الأولى هي بمثابة لبنة أولى من لبنات التكوين الأساس لأي جندي.

وأشار الجنرال دوبريكاد حمو نعيشة التيجاني، أن أداء القسم للخدمة العكسرية، هو عبارة عن ميثاق متميز والعهد الرباني الدائم الذي يربط بين المجندين وبين القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية.

ودعا حمو نعيشة التيجاني، المجندين إلى ضرورة استشعار الدلالات العميقة لهذا الإلتزام المقدس، مع إدراك قوة هذا الرابط القوي، الذي يجسده الإعتزاز والافتخار بإنتماء المجندين إلى أسرة القوات المسلحة الملكية.

وأشار الجنرال حمو نعيشة التيجاني، إلى أن بعد استكمال تدريب المجندين العسكري الأولي، سينتقلون إلى مرحلة ثانية من الخدمة العسكرية، والتي ستخصص بالكامل لاكتساب المهارات في بعض التخصصات العسكرية المهنية، وهو ما سيمكن المجندين من تعزيز قدراتهم المهنية ومهاراتهم العلمية.

ودعا من جديد الجنرال حمو نعيشة التيجاني، جميع المجندات والمجندين، إلى مواصلة جهودهم خلال المرحلة المقبلة بمزيد من العمل والاجتهاد، من أجل الاستفادة الكاملة من البرامج والوسائل التي وفرتها القوات المسلحة الملكية لإنجاح تكوينهم المهني.

 

 

الحاجب: محمد الزغاري




تابعونا على فيسبوك