العيون: المكتب الشريف للفوسفاط بصدد إنجاز محطة ثانية لتحلية مياه البحر بفم الواد

الصحراء المغربية
الخميس 14 مارس 2019 - 18:13

أعلن كمال أبيضار، مسؤول وحدة إنتاج الحامض الفوسفوري بفوسبوكراع التابعة لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط بالعيون، في تصريح لـ "الصحراء المغربية"، أن المجموعة أطلقت منذ سنة 2016، برنامجا تنمويا صناعيا واسعا بفوسبوكراع بقيمة 16.7 مليار درهم، بهدف تطوير جهة العيون وتنافسية فوسبوكراع.

وأضاف في ذات التصريح، أن هذا البرنامج الطموح يرنو إنجاز مركز صناعي مندمج لإنتاج مليون طن من الأسمدة، وقال "إن هذا البرنامج الذي يوجد في طور الانجاز به، سيتكون من وحدة لتحلية مياه البحر، ومصنعا لإنتاج الحامض الفوسفوري، ومحطة للضخ".

وأبرز أبيضار، في هذا التصريح الذي جاء بمناسبة زيارة صحفية نظمت اليوم الخميس لمشروع المركب الجديد للمكتب الشريف للفوسفاط بالمنطقة الصناعية فم الواد بالعيون، أن المجموعة واستنادا إلى خبرتها المتراكمة، ستجعل من هذا المشروع وعلى غرار باقي مشاريع المجموعة نموذجا لبرنامج يحافظ على الموارد الطبيعية، خاصة المياه، وبالتالي التقليص من التأثير البيئي لهذه الوحدات.

وأوضح مسؤول وحدة إنتاج الحامض الفوسفوري بفوسبوكراع، أن الموقع الإنتاجي للعيون يعتبر نموذجا كونه يعتمد في مجال التصنيع وغسل الفوسفاط وما إلى غير ذلك على تحلية مياه البحر، وبخصوص المركب الجديد لإنتاج الأسمدة، أكد أن المجموعة هي الآن بصدد إنجاز محطة ثانية لتحلية مياه البحر بطاقة إنتاجية تبلغ 7.5 مليون متر مكعب سنويا ستوجه لهذا الانتاج، والتي ستعتمد على أحدث التكنولوجيات وأكثرها ملاءمة مع خصوصيات المنطقة، مع الاستفادة مما تم تحقيقه من مكاسب بيئية على مستوى محطة تحلية مياه البحر بالجرف الأصفر.

وأفاد أبيضار في ذات التصريح، أن المصنع الجديد للأسمدة، سيفرز طاقة كهربائية إضافية من الطاقة الخضراء التي سيتم إنتاجها بهذا المركب، وهو ما سيلبي حاجيات المحطة الجديدة لتحلية مياه البحر من الطاقة الكهربائية.

قبل ذلك، وفي زيارة أخرى بنفس المنطقة الصناعية بفم الواد للمحطة الأولى لتحلية مياه البحر، أكد علي غريب، مدير التنمية الصناعية لفوسبوكراع، أن المجموعة تحرص بشدة على استعمال المياه المعالجة من خلال تحلية مياه البحر، ون اللجوء إلى المياه التقليدية.

وكشفت هذه الزيارة على أن المشاريع الرائدة لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط ستخلق العديد من مناصب الشغل، إلى جانب استفادة المرشحين لها من التكوين الذين سيكتسبونه، وهو ما سيساعد على تعزيز تنمية هذه الجهة وتقوية إشعاعها.

وهكذا، تستثمر مجموعة OCP بنجاح كبير في تحلية مياه البحر من أجل تغطية الحاجيات الإضافية التي يتطلبها مخطط التنمية الصناعية، دون اللجوء إلى مصادر المياه التقليدية.

وعلى غرار محطة تحلية مياه البحر ( الأكبر على صعيد المغرب ) التي تزود المنصة الصناعية للجرف الأصفر، تخطط المجموعة كما سلف ذكره لتشييد هذه المحطة الثانية بطاقة تصل إلى 7.5 مليون متر مكعب، ما سيمكنها من تلبية الاحتياجات المائية لبرنامج التنمية الصناعية بموقع بوكراع إضافة إلى المحطة الحالية لتحلية مياه البحر بتقنية الأسموز العكسي، التي تم إنشاؤها سنة 2005 بطاقة تصل إلى 1.2 مليون متر مكعب.

وستتوفر المغسلة الثانية الجديدة لفوسبوكراع، التي تم إطلاق مرحلتها الثانية في فبراير 2019، على سعة تصل إلى 3 ملايين طن سنويا، وستتكون من وحدة لمعالجة وحل الغسل وإعادة تدوير مياه الغسل، وجهازين للترشيح إلى جانب أحواض وحواجز تمتد على مساحة 40 هكتار، وهو ما سيمكن من معالجة أوحال الغسل، تخزينها في الأحواض واستعادة المياه.


المكتب الشريف للفوسفاط بصدد إنجاز محطة ثانية لتحلية مياه البحر بفم الواد




تابعونا على فيسبوك