الرئيس السيراليوني يفتتح أشغال الدورة السادسة للمنتدى الدولي إفريقيا والتنمية

الصحراء المغربية
السبت 09 مارس 2019 - 13:07

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، ستتميز الدورة السادسة لـ"المنتدى الدولي إفريقيا والتنمية" المنظم من قبل نادي إفريقيا والتنمية لمجموعة التجاري وفابنك، بترؤس جوليوس مادا بيو، رئيس جمهورية سيراليون، لانطلاق فعاليتها التي ستنعقد يومي 14 و15 مارس الجاري بالدارالبيضاء تحت شعار "عندما يلتقي الشرق والغرب".

ومن المرتقب أن يرافق جوليوس مادا بيو، وفد رسمي مهم، حيث سيحضر الفاعلون السيراليونيون بكثافة في سوق الاستثمار المنظم بهذه المناسبة، وتتشكل البعثة السيراليونية من جاكوب جوسو صافا، وزير المالية، وبيتير بايوكو كونتيه، وزير التجارة والصناعة، إلى جانب ليكسموند كوروما، الرئيس المدير العام لوكالة دعم الاستثمارات والصادرات السيراليونية.

وستقدم البعثة، أيضا، المخطط الوطني التنموي لسيراليون، إلى جانب استعراضها لفرص الاستثمارات في أهم القطاعات ذات النمو القوي.

ولتحقيق أهداف سوق الاستثمار، ستكون البلدان ضيوف شرف هذه الدورة، هي الكاميرون، وكوت ديفوار، ومصر، وإثيوبيا، وكينيا، ومالي، والمغرب، ورواندا.

وانطلاقا من التزامها بخدمة إفريقيا ناهضة وتسير في طريق التقدم، تؤكد سيراليون من خلالها مشاركتها برئاسة أعلى سلطة بها، خلال الدورة السادسة لهذا المنتدى، الالتقائية التي تجمع الفاعلين على أعلى مستوى على صعيد القطاعين الخاص والعمومي من أجل تعاون جنوب ـ جنوب مؤثر وفاعل ومتفاعل وتضامن إفريقي متواصل. 

ويعد المنتدى الدولي إفريقيا والتنمية، الذي التأم فيه منذ نشأته 8000 من الفاعلين الاقتصاديين والسياسيين، الذين يتحدرون من 36 دولة، وساهم في عقد 17 ألف لقاء عمل، منصة مرجعية للحوار، وتشجيع الاستثمار والتجارة البينية الإفريقية.

وترنو هذه التظاهرة إلى تعزيز التبادلات بين المنعشين الاقتصاديين الأفارقة ونظرائهم في بقية العالم، على خلفية فرص النمو الكبيرة التي تشهدها القارة الإفريقية، مع إمكانية مضاعفة وتيرة النمو الصناعي والإنتاجي في أفق سنة 2025، علاوة على ما تزخر به من مؤهلات فلاحية مهمة.

وستتيح هذه الدورة إمكانيات وسبل دراسة سبل تفعيل التكامل داخل القارة من حيث خلق القيم والفرص، عبر تنظيم أربع جلسات عامة تهم مواضيعها "تسريع التكامل الإقليمي، وزيادة خلق القيمة"، "كيفية إعادة تموقع الشباب الإفريقي لخلق القيمة؟"، "دعم النساء الإفريقيات رائدات الأعمال "و"الأثر الإيجابي المحفز على النمو التضامني والمسؤول".

كما تتضمن فقرات المنتدى تنظيم لقاءات أعمال ثنائية تهدف إلى تحديد أدوات ملموسة للتنمية وتكوين الشراكات، و"سوق الاستثمار" حيث سيتم تكريم سبع دول وهي الكاميرون، كوت ديفوار، ومصر، وإثيوبيا، وكينيا، ومالي ورواندا، بالإضافة إلى حفل توزيع جوائز التعاون جنوب -جنوب.

ومن المقرر أن يشهد هذا المنتدى توزيع جوائز التعاون جنوب – جنوب على ثلاث شركات إفريقية تقديرا لمساهمتها في تنمية التبادلات البينية الإفريقية، في إطار علاقات التجارة والشراكة و / أو تحقيق الاستثمارات المنتجة والمهيكلة داخل القارة الإفريقية.

ومن المرتقب أن يستضيف المنتدى أزيد من 1500 من قادة الأعمال والمقاولات وصناع القرار يمثلون ما يفوق 20 بلدا إفريقيا، ودول شريكة، من أجل تحديد آليات ملموسة للتنمية، وكذا بلورة شراكات فاعلة، وتدفق تجاري أكبر من خلال توفير أرضية للقاءات الثنائية وسوق للاستثمار.




تابعونا على فيسبوك