نقاط قوة الملف المغربي لاحتضان مونديال 2026

الصحراء المغربية
الثلاثاء 23 يناير 2018 - 15:27

أكد مولاي حفيظ العلمي أن المغرب يتوفر على الإمكانيات اللازمة لتنظيم تظاهرة من حجم كأس العالم، وأنه خلال الفترة التي ترشح فيها لاحتضان مونديال لسنة 2010 لم يكن جاهزا بما فيه الكفاية.

وأبرز رئيس لجنة ترشيح المغرب لاحتضان كأس العالم 2026 أن المغرب أنجز العديد من الالتزامات، التي تم التعهد بها خلال الترشيحات السابقة، معتبرا أن نقاط قوة الملف المغربي تتمثل بالخصوص في مجموعة من النقاط:

 

الاستقرار الأمني:

يعتبر المغرب من بين أكثر الدول استقرارا على المستوى الأمني والسياسي في العالم، ما قد يشجع الدول الأعضاء في الاتحاد الدولي "فيفا" على اختياره، خاصة أن المغرب يعد وجهة مهمة للمستثمرين الدوليين لخلق مجموعة من المشاريع لاعتبار وضعه الأمني عكس بعض الدول التي تعيش حاليا حالة من الفوضى الأمنية وظروفا صعبة.

 

البنيات التحتية

يتوفر المغرب على بنيات تحتية شاملة، سواء من تجهيزات رياضية من ملاعب عالية المستوى في غالبية مدن المملكة، ومرافق مشابهة لها، إضافة إلى الطرق السيارة والنقل، والبنية التحتية للاتصالات والمواصلات..، كل ذلك سيتطور بشكل كبير في السنوات المقبلة، وإلى غاية سنة 2026 سيتم إنجاز العديد من المشاريع الكبرى.

 

الموقع الجغرافي

الموقع الجغرافي للمملكة المغربية له أهمية استراتيجية، فهو لا يبعد عن القارة الأوروبية سوى بـ 14 كلم، وتوقيته يتماشى مع التوقيت العالمي، وهذا الأمر يناسب أكثر من 80 في المائة من الدول المشاركة في المونديال، وسيسمح لها بمتابعة المباريات في توقيت جيد. وموقعه الجغرافي القريب من كل القارات يعد نقطة إيجابية، بالإضافة إلى أنه يحظى بدعم كل الاتحادات الإفريقية الـ 53 المنضوية تحت لواء "كاف"، وكذا الاتحادات الآسيوية.

 

شغف المغاربة

الجماهير المغربية تعشق لعبة كرة القدم بجنون وبحب وعشق لا محدود، واهتمامه كبير بعدد من الدوريات والمسابقات الدولية. وسيشكل تقديم الترشيح المغربي مناسبة لإبراز دينامية الشباب، وكذا مختلف مؤهلات المملكة، فضلا عن مساهمتها في إشعاع المغرب والقارة الإفريقية.

 

التسامح والأصالة والعدالة

المغرب يضطلع بدور مهم للغاية في الدفاع عن قيم الانفتاح، والتسامح والتعايش بين الثقافات والأديان، والحدث العالمي سيبرز أصالة وعراقة الحضارة المغربية، والتي يمكن أن تشكل فرصة للاكتشاف والزيارة من قبل هواة المستديرة في مختلف بقاع العالم.




تابعونا على فيسبوك