في الذكرى السابعة ... عائلات ضحايا إكديم ـ إيزيك تعبر عن ارتياحها للمسار القضائي للملف

الصحراء المغربية
الأربعاء 08 نونبر 2017 - 16:13
13

عبرت تنسيقية عائلات وأصدقاء ضحايا إكديم ـ إيزيك، اليوم الأربعاء، بمناسبة حلول الذكرى السابعة لأحداث إكديم ـ إيزيك، عن ارتياحها للمسار القضائي للملف في شقه الجنائي.

وأعربت التنسيقية، في بلاغ لها بمناسبة ذكرى هذه الاحداث الأليمة، التي راح ضحيتها 11 عنصرا من القوات العمومية والوقاية المدنية خلال تدخلهم لتنفيذ أمر قضائي بتفكيك المخيم الواقع بالقرب من مدينة العيون، عن ارتياحها للمسار القضائي للملف في شقه الجنائي، حيث سبق أن عبرت عن تأييدها للأحكام الصادرة عن محكمة الاستئناف بالرباط (ملحقة سلا) في 19 يوليوز 2017 في حق الجناة.

واعتبرت التنسيقية أن هذه الأحكام "كانت نتيجة طبيعية للأدلة الدامغة التي أثبتت تورطهم (الجناة) في القتل العمد مع سبق الإصرار ضد أبنائنا شهداء الواجب الوطني".

كما نوهت بتقرير الملاحظين الدوليين والوطنيين، سيما التقرير الصادر عن المجلس الوطني لحقوق الإنسان، والذي أبرز بالحجة والدليل أن محاكمة المدانين قد توفرت فيها شروط المحاكمة العادلة وفقا للدستور، وأيضا وفقا للمعايير الدولية، ولاسيما المادة 14 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية.

وعبرت التنسيقية عن "عدم رضاها" على قرار المحكمة فيما يتصل بعدم قبولها "لمطالبنا المشروعة كأصحاب حقوق"، مسجلة أن محاميها اتخذوا كل الإجراءات القانونية اللازمة للطعن في هذا القرار.

وأكدت على تشبثها بحقها في الانتصاف لكون كل أبنائها الذين استشهدوا في هذه الأحداث كانوا المعيلين الأساسيين لأسرهم وبعد وفاتهم باتت هذه الأسر تعاني الأمرين في مواجهة تكاليف المعيشة، داعية السلطات إلى الاهتمام بالأوضاع الاجتماعية والصحية والمادية لأسر الضحايا.

وذكرت التنسيقية بأن المخيم كان قد تحول إلى "معتقل جماعي للعديد من المواطنات والمواطنين الذين وجدوا أنفسهم رهائن في يد عصابة إجرامية مسخرة من قبل أعداء الوحدة الترابية، قامت باغتيال أبنائنا بطرق وحشية".




تابعونا على فيسبوك