ارتفاع أسعار الأضاحي في الدارالبيضاء دفع مواطنين إلى العدول عن اقتنائها

الصحراء المغربية
الثلاثاء 20 يوليوز 2021 - 12:01

مع اقتراب عيد الأضحى، شهدت أسواق ومحلات بيع الأضاحي بالدارالبيضاء، ارتفاعا وصف بـ"الصاروخي" في الأثمان، مما جعل العديد من الزبناء يعدلون عن اقتنائها.

وتبين من خلال جولة "الصحراء المغربية" في مجموعة من محلات بيع الأكباش بالدارالبيضاء، أنه جرى تسجيل ارتفاع "مهول" لأثمان الأضاحي كما وصفه المواطنون، واستغراب الزبناء من هذا الارتفاع الصاروخي، إذ تضاعفت الزيادة ثلاث مرات مقارنة مع السنة الماضية.

وعزا ياسين الملقب بـ"أبو زياد"، كساب وصاحب محل لبيع البهائم، سبب هذا الارتفاع إلى غياب العلف، وتأخر التساقطات المطرية، قائلا "إن التساقطات المطرية جاءت متأخرة، ولن تظهر منافعها حتى السنة المقبلة".

وكشف أبو زياد أن الارتفاع في أثمان الأضاحي تراوح بين 800 و1000 درهم للخروف، مشيرا إلى أن من بين أسباب غلاء الأكباش ظهور أمراض من قبيل "الونسيسة"، و "الحبوبة".

من جهته، قال كساب ثان إن أثمان الأكباش ارتفعت حسب جودتها، ذلك أن الكبش "الجيد" يتراوح ثمنه بين 4 آلاف درهم و6 آلاف درهم، والخروف متوسط الجودة ما بين 3 آلاف و3 آلاف وو500 درهم، فيما الكبش الذي وزنه لا يتعدى 50 كلغ فبيع بـ 2500 درهم.

وكشف تاجر بمحل بحي القدس بمقاطعة عين الشق، أن أثمان الأضاحي مازالت مرتفعة تتراوح ما بين 3 آلاف درهم و7 آلاف درهم، مشيرا إلى ضعف إقبال  الزبناء بسبب الغلاء.

من جهة أخرى، عزا كساب آخر، سبب الارتفاع إلى غلاء العلف، مؤكدا ضرورة الزيادة في الدعم المقدم للكسابة خاصة حصة الشعير المدعم.

وفي هذا الصدد، عبر عدد كبير من المواطنين لـ "الصحراء المغربية"، عن استغرابهم من ارتفاع أثمان الأكباش، ما اضطر بعضهم إلى التوجه إلى أسواق بضواحي مدينة البيضاء، وآخرون توجهوا نحو الأسواق التجارية الكبرى، بحثا عن أضحية تتناسب وقدرتهم الشرائية.

تركنا تلك المحلات وعدد من الزبناء لديهم أمل في أن تنخفض أثمان الأضاحي خلال اليومين الأخيرين، علما أن بعضهم صرح لـ "الصحراء المغربية"، أنه في حال عدم تخفيض أثمان الأكباش سيقررون عدم ذبح أضحية العيد.

 

 




تابعونا على فيسبوك