افتتاحية

الكركرات.. منطقة حب

الصحراء المغربية
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:10

حاولت الجزائر وصنيعتها "البوليساريو" عبثا تحويل منطقة الكركرات إلى ساحة حرب، فبعد شل مؤقت للمعبر، الذي يربط بين المملكة المغربية والجمهورية الإسلامية الموريتانية، توقعوا المشي فوق السجاد الأحمر، بعد تجاوز كل الخطوط الحمراء، لكن تلك المحاولة كانت يائسة، وهذا ما تأكد على أرض الواقع، بفضل حسن تدبير المغرب للملف، وإنقاذ العالم من مأزق فرضه الخارجون عن القانون خلال أسابيع، وصم آذانهم أمام النداءات والتحذيرات الدولية والأممية.

نعلم بوجود عمى الألوان، لكن أزلام "البوليساريو" مصابون بمرض آخر، إنه "صمم الأصوات"، لذلك لا يسمعون سوى صوت وأوامر الصانع وهو ما يوقعهم باستمرار في المحظور ويفضحهم أمام العالم. لأن صاحب حق عاقل، تعامل بالذكاء والمنطق مع ذلك الوضع غير الطبيعي وغير القانوني، وبعد أن استنفد العالم كل محاولاته قال المغرب كلمته التي أراحت الجميع وأثلجت الصدور، والدليل أن العالم كله ثمن حكمة وتبصر جلالة الملك، القائد الأعلى للقوات المسلحة الملكية، والطريقة التي جرى بها تنظيف المعبر من قطاع الطرق وإعادة الوضع إلى طبيعته. 

نقول كل العالم، لأن الذين ما زالوا يناصرون الصانع والصنيعة، لا اعتبار لهم، هدأت الأوضاع، وودع العالم عام 2020 واستقبل 2021 والكركرات منطقة حب تؤمن تنقل الإخوة بين المملكة المغربية وموريتانيا، وتؤمن السير العادي للحركة التجارية بين إفريقيا وباقي العالم.

إنه الحب في أسمى معانيه، حب يستعصي على الخصوم فهمه، لأن الرغبة في جر المنطقة إلى التوتر والحرب جعلت عيونهم تصاب بالعمى، وأذانهم بالصمم، فانتقلوا إلى عمى البصيرة، ولم يعودوا يتصورون المنطقة إلا منطقة حرب، ما يدفعهم باستمرار إلى الترويج للأكاذيب والادعاءات عبر الآلة الدعائية الجزائرية، التي مازالت تتوهم أنها تعيش في عالم ما قبل التاريخ، وأن عالمنا لم يتحول إلى قرية صغيرة، كما يقول كل عاقل. استبدلوا الحب بالحرب ليواسوا أنفسهم، ويرضوا خيالهم المريض، وتناسوا أن كل دول العالم التي لها علاقة تجارية مع البلدان الواقعة جنوب الصحراء، تتابع مسار بضائعها، وهي تعبر نحو الوجهة حتى تطمئن على وصولها، والوصول له معنى واحد هو أن منطقة الكركرات التي تصورها الجزائر و"البوليساريو" على أنها منطقة حرب هي بالفعل منطقة حب.

معبر الكركرات شريان تجاري مهم، فهو لا يضخ الدماء بين المغرب وموريتانيا فقط، بل بين العالم وإفريقيا، لذلك كان لطرد قطاع الطرق صدى عالمي، ربما لم تسمع به الجرذان الهاربة إلى الجحور، والأصح أنها لا تريد سماعه، وهي تعيش على إيقاع الأوهام والأحلام الوردية، التي رسمها من خططوا لإغلاق المعبر، وتوهموا أنفسهم نجوما. لهؤلاء نقول: واصلوا أكاذيبكم التي لا تنطلي على أحد، اهتموا بالأسلحة التي تقتنى بأموال الشعب الجزائري حتى لا يعلوها الصدأ، لأن المغرب المؤمن بقضاياه وقدراته لن يجر إلى مستنقعكم. أنتم تتوهمون أنها منطقة حرب، والعالم يراها منطقة حب، منطقة وصال بين الإخوة وأبناء العمومة وبين الأصدقاء من كل بقاع العالم.

الرحلات التجارية والإنسانية والزيارات انطلقت كي لا تنتهي، وارتفعت وتيرتها منذ طرد الأزلام، وهذا موثق بالصوت والصورة وتعج به وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية، أما الخصوم فعزاؤهم الكذب على الذات، والتنفيس بعد أن أضحى العالم يعرف الحقيقة التي يتجاهلونها، أو الأصح أصبحت عقولهم إن وجدت بالفعل في الرؤوس أكثر عجزا عن تصديقها.
 




تابعونا على فيسبوك