السيدة الأولى بالنيجر تشيد بمشاريع مبادرة التنمية البشرية وقدرات النساء المستفيدات

الصحراء المغربية
الجمعة 11 ماي 2018 - 13:03

نوهت السيدة الأولى بالنيجر إيسيتا إيسوفو بمشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، مؤكدة أن المبادرة في شموليتها تعد مشروعا وطنيا ضخما يهم كل فئات المجتمع، ما يجعلها فكرة نيرة تم إرساؤها بكثير من الحكمة وبجودة عالية. وعبرت السيدة الأولى بالنيجر، في تصريح لوسائل الإعلام خلال زيارتها، أول أمس الأربعاء، لمركز متعدد الاختصاصات بجماعة المنابهة بعمالة مراكش، عن انبهارها للقدرات التي أبانت عنها النساء وهن يعملن داخل المركز، مبرزة أن النساء يستوعبن جيدا ما هو مطلوب منهن ليؤدينه على أحسن وجه.

"ما أثارني أيضا هو الدعم والمرافقة التي تقوم به المبادرة الوطنية التي تعد مشاريع في غاية الأهمية للنهوض بوضعية المرأة القروية، وأقدر كثيرا أنها قريبة من المرأة، تستمع لحاجياتها، وتعمل على تمكينها من  هذه الحاجيات من خلال المشاريع التي تعدها لهذه الغاية". وعبرت السيدة الأولى بالنيجر التي لبت دعوة التنسيقية الوطنية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية لزيارة هذا المركز المبرمج ضمن قافلة النسخة 18 للخميس الإعلامي المنظم تحت شعار "المبادرة الوطنية للتنمية البشرية رافعة لإدماج الشباب"، عن إعجابها بالقدرة الهائلة في الإنصات  لحاجيات النساء، ولا أدل على ذلك الفكرة التي جعلتها تؤسس لحضانة أطفال حتى تبقى الأمهات قريبات من أطفالهن، وبالتالي يمكنهن العطاء أكثر وتمكينهن من استقلالية مادية أكثر.

وحيت إيسيتا إيسوفو العاملة المنسقة الوطنية للمبادرة نديرة الكرماعي التي تم تتويجها بالمناسبة للعمل المتميز الذي تقوم به، معبرة عن رغبتها في أن تحذو دولتها حذو المغرب في تبنيها مثل هذه المبادرة، "خاصة أن )النيجر( لها قضايا مهمة جدا خاصة بالمرأة التقليدية  والتعاونيات النسائية التي نتوفر عليها، وتقدم نماذج لعطاء ومقدرات المرأة عندنا، وهذا سبب مهم يدفعنا للتفكير في خوض نفس تجربة المغرب وتأسيس مبادرة من هذا النوع". من جهتها، قالت نديرة الكرماعي، العاملة المنسقة الوطنية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية إن المركز الذي تم تأسيسه في هذه المنطقة من العالم القروي هو ثمرة عمل تهدف  إلى تمكين النساء القرويات من حقهن  في العمل والإنتاج، إيمانا من المبادرةبضرورة الإنصات إلى المرأة القروية،
وتأكيدا على أن مشاريع المبادرة لا تهم فقط الوسط الحضري وحاجياته.
وأوضحت الكرماعي أن دور المركز هو التعريف بكفاءة المرأة في مثل هذه المنطقة، والتعرف على حاجياتها ثم العمل على مساعدتها على الإنتاج والعمل بإمكانيات أفضل، مؤكدة أن دور المبادرة هو أن تكون دائما في الاستماع إلى هذه الفئة الأكثر تضررا وهشاشة في المجتمع ثم المساهمة في تحقيق ما تصبو إليه.




تابعونا على فيسبوك