بنعبد القادر في منتدى وكالة المغرب العربي للأنباء: تم إطلاق دراسة تقييمية بشأن الساعة الإضافية

التشطيب على 3000 موظف شبح بين 2012 و 2016

الصحراء المغربية
الأربعاء 11 أبريل 2018 - 13:21

كشف محمد بنعبد القادر، وزير إصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، أنه تم التشطيب على 3000 موظف شبح بين 2012 و 2016 ، مشيرا إلى أن هناك منهجية دقيقة يتم اتباعها لضبط الموظفين المتغيبين بطرق غير قانونية.

وأفاد بنعبد القادر، الذي حل ضيفا على منتدى وكالة المغرب العربي للأنباء، أمس الثلاثاء بالرباط، لمناقشة موضوع «الإدارة المغربية في مواجهة تحدي التخليق »، أن هناك تراكما في بلادنا وهناك إجراءات وتدابير اتخذت لتطوير المرفق العام والحكامة العمومية وإصلاح الإدارة.
وأوضح الوزير أن كل ما اتخذ في السابق وما نعتزم تقديمه حاليا مع الشركاء الاجتماعيين يختلف عن كل الإصلاحات السابقة التي كانت عبارة عن إصلاحات قطاعية، فئوية، جزئية، يتم إدخالها على نفس النموذج الإداري، مضيفا أن  هناك نموذجا إداريا طوره المغرب انطلاقا من النظام الأساسي للوظيفة العمومية الذي صدر سنة 1958 ، وأن هذا النموذج يتطور وأنه أدخلت على هذا النظام الأساسي حوالي 15 تعديلا، لكن كلها كان يتم إدماجها في النموذج نفسه. 

وأفاد الوزير أنه يجري الآن الانتقال إلى نموذج جديد وفق سياقات الثورة الرقمية والعولمة والتطورات التي حصلت على الصعيد الوطني، «نموذج يتأسس على «براديغم » جديد لم يكن موجودا في النظام الأساسي للوظيفة العمومية  بشكل واضح وثابت، وهو مفهوم الخدمةالعمومية ». وأوضح أن هذا الإصلاح تحويلي،
حيث «نسعى إلى تطوير النموذج الحالي لأنه لم يعد في مستوى تطلعات المغرب والمغاربة .» وهذا التحويل، حسب الوزير، يتضمن أربعة مجالات، تحول تنظيمي، وتحول تدبيري،  ورقمي من خلال إدماج الثورة الرقمية في  الثقافة الإدارية، وتخليقي من خلال خلق اللجنة الوطنية لمكافحة الفساد.
وأردف قائلا « إن النموذج الإداري الذي نطمح إليه مبني على القرب واللاتمركز إداري، يتميز بالفعالية والكفاءة والشفافية وربط المسؤولية بالمحاسبة والنزاهة »، مؤكدا أن إصلاح الإدارة له مدخل أساسي يتمثل في تثمين العنصر  البشري. وأضاف أن الدولة من واجبها أن تعيد النظر في أسلوب تدبيرها للموارد البشرية.
من جهة ثانية، أفاد الوزير أن معدل ملفات الفساد سنويا تقدر ب 7000 ملف، مبرزا أن الفساد لا يوجد فقط في المرفق العمومي. وأضاف بنعبد القادر أن محاربة الفاسد مسألة جادة ولا يجب أن تُسخر لأغراض معينة أو  أن تتحول إلى مجرد شعار سياسي لتصفية الحسابات، موضحا أن محاربة الفساد سياسة عمومية تعني بالأساس تعزيز قيم النزاهة في الحياة العامة.

وفي ما يتعلق بالساعة الإضافية المتعلقة بالتوقيت الصيفي، أفاد الوزير، أنه جرى إطلاق دراسة تقييمية بشأنها، وأنه سيتم الإعلان عن نتائجها واتخاذ القرار المناسب بخصوصها، مضيفا أن الدراسة ستراعي توفير الطاقة، حيث  إن «هذا التوقيت يوفر اليوم ما يعادل طاقة مدينة متوسطة، وسنضيف هذه المرة البعد الجهوي




تابعونا على فيسبوك