دفاع 13 دركيا ينفي تهمة الارتشاء ومعرفتهم بمفجر الملف

الجمعة 17 فبراير 2017 - 15:40
34204

شرعت الغرفة الجنائية الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بالدارالبيضاء، أول أمس الخميس، في الاستماع إلى مرافعات الدفاع في ملف 13 دركيا، المتابعين من أجل "الارتشاء"، على خلفية تهريب شاحنتين محملتين بمواد كانت موجهة للأقاليم الجنوبية.

 ونفى دفاع العقيد (ع.ع)، المتهم الأول في الملف، التهم الموجهة إليه، قائلا إن موكله التحق بالعمل في الأقاليم الجنوبية سنة 1990، ولم يكن على دراية بالمنطقة، وتعرف عليها وعلى أصحابها بحكم الصداقة التي جمعته بالدركي (ح.ع)، المتابع في الملف نفسه.

وأبرز الدفاع أن موكله كان يضع ثقته الكاملة في الدركي (ع.ح)، ووصل به الأمر إلى دخوله إلى منزله وربط علاقات مع أفراد أسرته، موضحا أنه بحكم المنصب الحساس الذي كان يتولاه موكله، كان لزاما عليه المكوث بالمكتب لتلقي تعليمات الإدارة المركزية، فعهد إلى الدركي الذي كان يعمل إلى جانبه كمساعد خاص، بكل ما يخص أفراد عائلته.

وأضاف أن العقيد منح الدركي القن السري لبطاقته البنكية، وأخذ يرسل إلى زوجته وأبنائه وشقيقته مبالغ مالية مهمة من حسابه، ونفى أن تكون الأموال ناتجة عن 600 حوالة بنكية مشبوهة تسلمها مساعد العقيد بالنيابة عنه، بعد إرسالها من "هدي الكوري"، مفجر هذا الملف.

وقال الدفاع إن موكله "ثري بالوراثة"، إذ ورث عن والده الأمني السابق مجموعة من الأملاك، تذر عليه مبالغ مالية شهريا وسنويا.

وكشف دفاع الرقيب (م.ن) المتهم الثاني في الملف، أن شخصية "الكوري"، الذي تسببت تصريحاته في الزج بالدركيين 13 وراء القضبان، شخصية حقيقية وليست وهمية في هذا الملف، معتبرا أنه شخصية وازنة لها نفوذها بالأقاليم الجنوبية.

وأوضح أن عناصر الفرقة الوطنية، التي أشرفت على التحقيق، اعتمدت على تصريحات "الكوري" من قبل الضابطة القضائية 2 مارس التابعة للدرك الملكي بالبيضاء، أثناء توقيف شاحنته، مضيفا أن النيابة العامة قررت عدم متابعة "الكوري" وإطلاق سراحه كما لم تتابعه إدارة الجمارك بتعويض مادي أو غرامة، لسبب واحد هو أن الأخير يشتغل قانونيا وليس مهربا كما ذكر.

وأكد الدفاع أن موكله سبق واعترف بفقدانه لبطاقة تعريفه الوطنية وهاتفه المحمول، ونفى تسلمه أية حوالة بنكية، وأن استخلاص الحوالات استعملت فيه بطاقته دون علمه، كما نفى معرفة موكله بـ "الكوري".

وأرجأت الغرفة مواصلة الاستماع إلى مرافعات الدفاع إلى الأسبوع المقبل، وجرى إحضار جميع المتهمين من السجن المحلي عكاشة، إلى جلسة أول أمس.