منظمة نساء من أجل السلام عبر العالم تختار مغربية 'سيدة السلام لشهر أبريل 2015'

فوزية طالوت المكناسي: تتويجي هو اعتراف نساء العالم بمجهود الصانعات التقليديات المغربيات وبكل التضحيات التي تقوم بها ملايين النساء يوميا

الأربعاء 08 أبريل 2015 - 10:17
5912
فوزية طالوت المكناسي الصحافية والخبيرة في التواصل والإعلام (في الوسط)

اختارت منظمة نساء من أجل السلام عبر العالم، الإعلامية والفاعلة الجمعوية، فوزية طالوت المكناسي من المغرب "سيدة السلام لشهر ابريل 2015".

المكناسي صحافية وخبيرة تواصل وإعلام، أصدرت أول مجلة نسائية في المغرب باسم مجلة "فرح"، وهي اليوم مديرة نشر موقعها الإلكتروني الموجه للعالم العربي.

كما هي عضو مؤسس لمجلس النساء المقاولات العربيات وشبكة صحافيات حوض المتوسط، وإحدى مؤسسات شبكة الصانعات التقليديات بالمغرب، حيث تناضل من أجل حقوق أوفر للصانعات التقليديات، باعتبارهن يلعبن دورا اقتصاديا مهما في عجلة التنمية المغربية، دون أن يتم الاعتراف لهن بذلك.

تؤمن فوزية طالوت المكناسي بدور النساء في إرساء السلام في المجتمعات، وهو دور منبثق عن جهد كبير في تنمية المجتمع والمشاركة، وهو الأمر الذي يحتاج إلى دعم من خلال تقوية مهارتهن في التواصل.

ساندت الحوار الإقليمي للمشاركة السياسية للنساء في مصر، حيث قامت بتكوين عدد من المشاركات على أساليب تقوية مهارتهن في التواصل، ما دفعها للتفكير في تنظيم، رفقة منظمة "نساء من أجل السلام عبر العالم" وشبكة الصانعات التقليديات بالمغرب "دار المعلمة"، حوارات مماثلة، لدعم ولوج الصانعات التقليديات للغرف التجارية.

عن هذا التتويج وعن نساء مجتمعها صانعات السلام تتحدث فوزية طالوت المكناسي في هذا الحوار:

كيف استقبلت خبر تتويجك "سيدة السلام لشهر أبريل 2015"؟ وماذا يمكن أن يضيف ذلك لحياتك المهنية والجمعوية؟

أي تتويج لا يمكنه إلا أن يحمل فرحة غامرة، وهذا مهم بالنسبة لي، لأنه مرتبط بالاعتراف بالصانعة التقليدية المغربية كفاعلة اقتصادية، وبنضال شبكة الصانعات التقليديات بالمغرب "دار المعلمة" لمساندة الصانعات التقليديات. وباختياري من بين 1000 سيدة في منظمة نساء من أجل السلام حول العالم، فإن الصانعة التقليدية هي التي يسلط عليها الضوء. إنه اعتراف دولي بكل التضحيات التي تقوم بها ملايين النساء يوميا. وبالفعل، هذا ما تم توضيحه في إعلان تتويجي كسيدة سلام لشهر أبريل. الآن بإمكاني القول إن قضية الصانعات التقليديات المغربيات تحملها 1000 سيدة حول العالم.

ما هي مسؤولياتك الجديدة وأنت اليوم "سيدة السلام"؟

منظمة نساء من أجل السلام حول العالم هي منظمة دولية تأسست سنة 2005، مقرها في بيرن بسويسرا، تعتمد، كمبدأ، أنه لا يوجد سلام دون مساهمة النساء. فالسلام في مفهومه الشاسع، يطال الوضعية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، والمساواة وكل ما يتعلق بوضعية المرأة.

وهي منظمة تدعم كل المبادرات المقدمة من قبل عضواتها، وعمليات تقديم المبادرات هي في حد ذاتها مسؤوليات جديدة ومتجددة، وحينما يتم تبني المبادرة، فإن كل العضوات 1000، يعملن عليها. وهذا ما يحصل الآن، في ما يتعلق بالمبادرة المغربية التي تتجلى في الدفاع عن وجود الصانعات التقليديات داخل الغرف الصناعية كمنتخبات.

تعملين أيضا من أجل تقوية القدرات الاقتصادية للمرأة (من خلال إنشائك وإشرافك على شبكة للصانعات التقليديات). كيف تقيمين إبداعات المرأة المغربية في هذا المجال؟

نعمل أنا وزميلي عبد الكريم عواد، منذ 1995 حين أنشأنا شبكة الصانعات التقليديات، على تعزيز القدرات الاقتصادية للنساء. إننا نؤمن بأن أي تنمية لظروف النساء المغربيات يجب أن تأخذ بعين الاعتبار الاستقلالية الاقتصادية. وهذا ما حققته، حتى الآن، شبكة الصانعات التقليديات "دار المعلمة"، بالفعل. هناك عدد مهم من القرويات، وحتى الحضريات، ممن يملكن حرفة تقليدية، وهن يمثلن فاعلا اقتصاديا حقيقيا بالنسبة لعائلاتهن وأطفالهن وقراهن ومدنهن.

إن بعض الأرقام تعطينا فكرة عن هذا النشاط وهذا المجهود، فمثلا، نجد أن ثلث السكان المغاربة يعيش من مردود الصناعة التقليدية، أي 19في المائة من الدخل الوطني الخام. والمقاولة الفردية للصناعة التقليدية تساهم أكثر في رقم المعاملات بـ 76 في المائة في المدن، و11 في المائة في العالم القروي، وبالأخص في مجال الزرابي بنسبة 32 في المائة، وصنع السلات بنسبة 28 في المائة، وقطاع الفخار بنسبة 23 في المائة.

لكن رغم ذلك، فإن النساء يبقين مختفيات، ودون صوت، وبالتالي خاضعات لاستغلال وسطاء منعدمي الضمير، وأكثر من هذا، غائبات التمثيلية داخل غرف الصناعة.

ما هي أنشطتك وما هي رسالتك من أجل تحقيق هدف "السلام" للنساء المغربيات، وهن ما زلن يعانين شتى أنواع العنف والحيف وهضم حقوقهن؟

نحن نحمل مبدأ "بدون سيدات لا يوجد سلام". فالمرأة لها دور مهم على مستوى السلام عبر العالم وفي بلدنا أيضا. إنها تحمل رسائل السلم والتسامح واحترام الآخر، والحوار كوسيلة للحد من النزاعات.

المرأة المغربية اكتسبت بالتأكيد الكثير من الحقوق، والدستور الجديد اعترف بشكل رسمي بالمساواة بين جميع المواطنين المغاربة.

هذا الاعتراف هو بالنسبة لنا حق، ولكن أيضا واجب. يجب علينا أن نتخذ، كمجتمع مدني، مبادرة خلق أنشطة تعالج الممارسات والتقاليد الخاطئة، والعمل على محو الأمية وهشاشة التعليم المتفشية بين النساء، ومكافحة الفقر والتهميش، وتأطير النساء لتنمية الأنشطة المدرة للدخل.

ونحن نتوفر على الأدوات، ومن هنا تتجلى مسؤولية المجتمع المدني لتأطير مبادرات قادرة على مساعدة النساء المغربيات، والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، كمثال، هي إحدى الوسائل المهمة والفعالة في هذا الاتجاه، كما أن الصانعات التقليديات يمثلن عاملا مهما للتنمية وللحفاظ على البيئة وتربية الشباب من أجل السلام الاجتماعي.




تابعونا على فيسبوك