مولاي علي الصقلي في ذمة الله

السبت 13 أكتوبر 2007 - 12:11

انتقل إلى عفو الله، كاتب النشيد الوطني "منبت الأحرار" الأديب والدبلوماسي السابق مولاي علي الصقلي، الذي وافته المنية صباح أول أمس الخميس، في أحد المستشفيات السويسرية، بعد طول معاناة مع مرض عضال.

وذكر بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون، أن الفقيد تقلد مناصب دبلوماسية رفيعة، أسدى من خلالها خدمات جليلة لوطنه ولملكه، مشيرا إلى أن الفقيد كان سفيرا لجلالة الملك في بون (ألمانيا الغربية آنذاك)، ثم سفيرا ممثلا للمملكة المغربية لدى الأمم المتحدة في جنيف.

وأضاف البلاغ أن الفقيد تقلد المهمة نفسها في نيويورك، وشغل منصب مدير عام للشؤون السياسية في وزارة الشؤون الخارجية، ثم كاتبا عاما لها.

وإلى جانب تميزه في عمله الدبلوماسي، كان الفقيد أديبا وشاعرا إذ ترك عدة دواوين شعرية.

ولد علي الصقلي في مدينة فاس، وتخرج في كلية الحقوق في باريس، ثم تابع الدراسة في معهد الدراسات السياسية في باريس، وبدأ حياته الدبلوماسية كمستشار في السفارة المغربية بباريس عام ـ 1956ـ ثم عين سفيرا للمغرب في ألمانيا الاتحادية ـ 1970ـ ثم سفيرا وممثلا دائما للمغرب لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف، ثم في نيويورك
أما مسيرته الشعرية فشهدت عدة دواوين كلها باللغة الفرنسية، أهمها ديوان "نظرات"، وديوان "تحت القيد".




تابعونا على فيسبوك