دوري أبطال أوروبا لكرة القدم

بايرن ميونيخ وليفربول الأقرب إلى التأهل

الأربعاء 11 أبريل 2007 - 10:44

يبدو بايرن ميونيخ الالماني وليفربول الانجليزي الاقرب الى بلوغ الدور نصف النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

عندما يستضيفان ميلان الإيطالي وايندهوفن الهولندي على التوالي في إياب الدور ربع النهائي.

وكان بايرن ميونيخ عاد بتعادل ثمين من ميدان ميلان 2 -2 ذهابا، ما منحه افضلية نسبية على ضيفه في مباراة الرد، بينما خرج ليفربول قاطعا نصف الطريق إلى دور الأربعة بعد اسقاطه ايندهوفن في عقر داره 3-0.

ومما لا شك فيه ان الضغوط ستكون على ميلان في المباراة الأولى التي يحتضنها ملعب »اليانز ارينا« في ميونيخ، حيث سيسعى الإيطاليون إلى مهاجمة المرمى الألماني منذ الدقائق الاولى، إلا ان الفريق اللومباردي قد يتأثر لغياب مهاجمه الدولي البرتو جيلاردينو الموقوف، واستبعاد المدرب كارلو انشيلوتي للبرازيلي ريكاردو اوليفرا البعيد عن مستواه، كما ان البرازيلي الاخر رونالدو المتالق على الساحة المحلية لايمكنه المشاركة في المسابقة القارية كونه لعب فيها مع ريال مدريد الإسباني مطلع الموسم الحالي قبل انتقاله إلى ميلان خلال فترة الانتقالات الشتوية.

ويبقى اعتماد انشيلوتي على »الثعلب« المخضرم فيليبو اينزاغي( 33 عاما)، الذي تحوم اصلا الشكوك حول مشاركته في اللقاء لإصابة طفيفة في فخذه ابعدته عن التمارين الأخيرة للفريق، علما انه اعتاد التسجيل في مرمى بايرن في غالبية زيارات ميلان إلى ميونيخ في الأعوام القريبة الماضية.

وفي مطلق الأحوال، ستكون المسؤولية الأكبر لانتشال الفريق ملقاة على نجمه الأول صانع الألعاب البرازيلي كاكا هداف فريقه في المسابقة، الذي ابدى ثقته في الخروج ببطاقة التاهل من ميونيخ حيث لقي ريال مدريد خروجا مريرا في الدور السابق، وقال كاكا : "أعتقد انه يمكننا الفوز هنا في ميونيخ اشعر انها قد تكون ليلة تاريخية بالنسبة إلينا".

في المقابل، برهن بايرن ميونيخ بطل ألمانيا عن قوة لا يستهان بها، إذ حول تخلفه مرتين في سان سيرو إلى تعادل في الدقائق القاتلة بفضل عملاقه البلجيكي دانيال فان بويتن
وتبقى قوة الفريق البافاري في الاصرار والروح القتالية، إلى اللياقة البدنية المرتفعة التي تجعله يجاري خصمه حتى صافرة النهاية أو الانقضاض عليه في الوقت الذي يتراجع فيه الأخير إلى الوراء بعد حلول التعب على عناصره.

وسجل بايرن فوزا اخر نهاية الاسبوع الماضي في الدوري المحلي، وكان على حساب هانوفر( 2 -1 )،في سعيه لاحتلال مركز مؤهل إلى دوري الأبطال في الموسم المقبل، الا ان المدرب اوتمار هيتسفيلد طالب لاعبيه بتحسين مستواهم في شكل أكبر للثأر من ميلان الذي أخرجه الموسم الماضي من المسابقة عينها.

وكان "الجنرال" هيتسفيلد آخر من قاد بايرن إلى أكثر من الدور ربع النهائي للمسابقة، وذلك عندما ظفر معه باللقب عام2001 .

وأشار مدير بايرن أولي هونيس بواقعية الى المواجهة قائلا : "يمكن ان ندخل المباراة بثقة اكبر من ميلان، لكن اعتقد ان الحظوظ متساوية بين الفريقين، وهذا امر واقعي"،
وتلقى الفريق الألماني ضربة موجعة بتأكيد غياب الظهير الايمن الفرنسي ويلي سانيول عنه حتى نهاية الموسم بعد اصابته في مباراة الذهاب، ما يمكن ان يمنح دورا للاعب الوسط الشاب اندرياس اوتل أو الظهير العائد كريستيان ليل.

وعلى ملعب "انفيلد رود"، في ليفربول، يتوقع ان يفرض المنطق نفسه ويواصل ليفربول حملته لاستعادة اللقب الذي خطفه للمرة الاخيرة عام 2005، وذلك باعتراف مدرب ايندهوفن رونالد كومان الذي قال بعد مباراة الذهاب انه سيكون قادما من كوكب اخر في حال اوعز الى لاعبيه بإمكانية تعويض خسارتهم القاسية على ملعب "فيليبس".

ويمر ليفربول بمرحلة مميزة حاليا على الصعيد المحلي،حيث عزز مركزه الثالث، وهو يتطلع الى ترجمة ثقته المعنوية بفوز استعراضي اخر على ضيفه الهولندي، متسلحا بموهبة قائده الفذ ستيفن جيرارد الذي اشاد بقدراته المدرب الإسباني رافايل بينيتيز قائلا : "انه لاعب رائع، اذا وضعته على الجهة اليمنى فهو يلعب بشكل جيد، واذا استعنت به يسارا أو وسطا فإنه يقدم الاداء المرتفع عينه، مهما كانت المهمة المنوطة به فانه يقدم افضل ما لديه، وحتى لو طلبت منه الاضطلاع بحراسة المرمى".

وتدهورت حالة ايندهوفن منذ خسارته امام "الحمر"، حيث يعيش النادي ارباكا لم يعاصره منذ فترة طويلة، وهو سقط امام نيميغن 1 ـ 2 في الدوري المحلي، ما أتاح الفرصة امام ملاحقيه الكمار واياكس امستردام للاقتراب منه وتهديد صدارته.

وفي الوقت الذي يستعيد فيه كومان خدمات مهاجمه الايفواري ارونا كونيه، يتوقع ان يستمر غياب الدولي السابق مايكل رايتزيغر والاكوادوري اديسون منديز والبرازيلي اليكس.




تابعونا على فيسبوك