مشروع جديد ينهي استعباد فتيات البوادي

خادمات بيوت عصريات في كل الاختصاصات

الإثنين 05 مارس 2007 - 10:27
مستخدمات عصريات أثناء حصة تكوينية (ساوري)

احتضنت الدار البيضاء، الأسبوع المنصرم، تخرج أول فوج لمستخدمات المنازل المتعددات الاختصاص، في أول مبادرة يقدم عليها المغرب، للقضاء على ظاهرة الخادمات الصغيرات.

وتقنين عمل مستخدمات البيوت، اللواتي تستغل ظروفهن المزرية، للزج بهن في"أعمال شاقة" ساعات العمل فيها غير محددة، وغالبا ما يعملن أكثر من 12 ساعة في اليوم، دون أدنى حماية لكرامتهن، ودون ضمان حقوقهن.

واستفادت من هذا التكوين 27 فتاة من أوساط معوزة، تتراوح أعمارهن من 17 إلى 27 سنة، ويتفاوت مستواهن الدراسي بين السنة التاسعة من التعليم الإعدادي، والسنوات الأولى من التعليم الجامعي.

وأشرف على هذه العملية، بمقر جمعية"ساعة الفرح" أطر من فيدرالية مراكز إدماج الفتيات بمدينة ليل الفرنسية والهلال الأحمر المغربي.

ويعد تكوين مستخدمة المنزل المتعددة الاختصاصات نموذجا لمشروع أنجز بفرنسا، منذ حوالي أربع سنوات، تحددت بمقتضاه ساعات عمل هذه الفئة وعطلها والأجر المخصص لها.

وقالت رقية بودراري، المشرفة على المشروع داخل جمعية "ساعة الفرح" في الدار البيضاء، إن"الغرض من المشروع، هو تقديم مهنة لفتيات يتوفرن على مستوى معين من الدراسة، وخلق فرص شغل عبر حصولهن على شهادة تؤهلهن للعمل عوض المكوث في البيت، بالإضافة إلى تحقيق دخل قار يساهم في مساعدة عائلاتهن".




تابعونا على فيسبوك