سبع منهن مناضلات أحياء وثلاث يساريات راحلات

خميسة تخلد ذكراها العاشرة بتكريم 10 نساء سياسيات

الإثنين 05 مارس 2007 - 10:16
نزهة الصقلي مناضلة على كل الواجهات

علمت "المغربية" أن منظمي مسابقة "خميسة" اختاروا أن تتميز الدورة السابعة لتظاهرة هذه السنة، التي تصادف الذكرى العاشرة لانطلاق"خميسة".

بتكريم عشر نساء مغربيات من عالم السياسة، ثلاث منهن غادرن الحياة، وهن المناضلة الاتحادية ثريا السقاط، والمناضلة اليسارية، المنتمية إلى المنظمة الماركسية اللينينية سابقا المعروفة باسم »إلى الأمام«، سعيدة المنبهي، التي توفيت خلال خوضها إضرابا عن الطعام بالسجن المركزي بالقنيطرة سنة 1977، إضافة إلى القيادية النقابية عضو الاشتراكي الموحد، حبيبة الزاهي التي توفيت أخيرا.

وذكرت المصادر ذاتها أن النساء السياسيات السبع، اللواتي جرى اختيارهن للتكريم بهذه المناسبة، هن نزهة الصقلي، برلمانية وعضو الديوان السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، وميلودة حازب، برلمانية ونائبة الكاتب العام للحزب الوطني الديموقراطي، ولطيفة اجبابدي، برلمانية وعضو المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، والقياديتان في الحزب الاشتراكي الموحد، نبيلة منيب، وحورية الحوات، وفاطمة البيه، المناضلة الحقوقية، عضو هيئة الإنصاف والمصالحة سابقا، وأمينة بوعياش، رئيسة المنظمة المغربية لحقوق الإنسان.

وقالت مصادرنا إن مسابقة "خميسة"، التي لم يسبق لها أن كرمت نساء سياسيات، ارتأت خلال هذه الدورة، تكريمهن بمناسبة مرور 10 سنوات على انطلاقتها، مشيرة إلى أن هذا التكريم يتزامن مع قرب موعد الاستحقاقات التشريعية، التي ستجرى في شتنبر المقبل، في إشارة إلى أن المرأة المغربية تستحق الإنصاف، من خلال ضمان حقها في الولوج إلى مراكز القرار، وتبويئها مواقع متقدمة في الترشيحات للاستحقاقات المقبلة.

واعتبرت مصادر "المغربية" أن اختيار هؤلاء النساء السياسيات، جاء بعد القيام باستطلاعات للرأي، موضحة أن النتائج، التي تكلفت بفرزها لجنة خاصة، أعلنت عن الأسماء المذكورة.

وكانت اللجنة المكلفة بمسابقة"خميسة" أعلنت في 19 يناير الماضي، بالدار البيضاء، عن أسماء المرشحات للدورة العاشرة في فئات"العمل الاجتماعي والإنساني" و"العلوم والبحث والتنمية" و"الإدارة والخدمة العمومية" و"الفن والثقافة" و"الرياضة".

وأوضح المنظمون لهذه التظاهرة، التي ستحتضنها مدينة مراكش، في 10 مارس الجاري، أن"خميسة" تهدف بالأساس إلى تعزيز مشاركة المرأة في جميع الأنشطة، وإبراز دورها في المجتمع، ومدى مساهمتها في التنمية المغربية.

وأبرزوا أن لجنة أخلاقيات »خميسة«، التي تضم فاعلين في المجتمع المدني وإعلاميين وناشطين جمعويين وخبراء ورياضيين، اعتمدت معايير المثالية والجودة واحترام القيم ومستوى الالتزام بها في انتقاء 25 مرشحة لمسابقة هذه التظاهرة.

وتتكون ترشيحات فئة "العمل الاجتماعي والإنساني" من الناشطات الجمعويات العزة السلامي، ومليكة بن ماحي، ونزهة موصدر، وفاطمة الداتسي بوطالب، وفاطمة المغناوي
وفي فئة "العلوم والبحث والتنمية"، نجد المرشحات حسناء الشناوي (أستاذة جامعية)، ومريم شديد (مختصة في عالم الفلك)، ونزهة كسوس الإدريسي(الطب)، ونادية البرنوصي (أستاذة جامعية)، وأمامة عواد لحرش (أستاذة جامعية).

وفي فئة"الإدارة والخدمة العمومية" هناك خديجة الشامي (عاملة في الجمارك)، ونزهة مكينسي (مختصة في مجال العقار)، ورابحة زيدكي (مديرة تحديث الإدارة بوزارة تحديث القطاعات العامة)، ومونية بوستة (مديرة الإنتاج الصناعي بوزارة الصناعة والتجارة وتأهيل الاقتصاد)، وليلى السبيتي (مهندسة في مجال النسيج).

أما في فئة الفن والثقافة، فنجد كلا من ليلى المراكشي (مخرجة سينمائية)، وياسمين الشامي (منتجة برامج تلفزية)، ورشيدة العلوي (مختصة في اللباس المغربي)، وهند بنجيلاني (فنانة تشكيلية)، وغيثة ساهر (موسيقية).

وفي فئة الرياضة، هناك ليلى الكارة (مختصة في دفع الجلة)، ومريم العلوي سلسولي (عداءة مختصة في مسافة 3000 متر فئة الشابات)، ولمياء بقالي (مختصة في رياضة التكواندو)، وفاطمة الزهراء لشكر (الكراطي)، وسميرة الحداد (الفول كونطاكت).

جدير بالذكر أن جائزة "خميسة"، تنظمها مجلة سسيتادين" منذ سنة 1997 .




تابعونا على فيسبوك