تحفظ ثلاثة أعضاء على مشروع ميزانية 2007

المشروع يروم الرفع من نسب التمدرس في الجهة وتقوية البنية التحتية

الثلاثاء 13 فبراير 2007 - 12:14

صوت ثلاثة أعضاء من المجلس الإداري لأكاديمية التربية والتكوين لجهة تازة الحسيمة تاونات، بالتحفظ، على مشروع ميزانية 2007،

الذي عرضه مدير الأكاديمية خلال اجتماع المجلس ذاته، الأسبوع المنصرم في مدينة الحسيمة، بينما جرت المصادقة على المشروع ذاته بالأغلبية

وركزت مداخلات المتحفظين على الحركة الجهوية، التي شابتها بعض الخروقات في المنطقة، وأيضا واقع التعليم وأوضاع أسرة التدريس في الوسط القروي، وأثارت مسألة الموظفين الذين وصفتهم هذه التدخلات بـ »الأشباح«، وطالبت الوزير بضرورة الإسراع بالتصدي لهذا المشكل

وأثارت هذه المداخلات أيضا عددا من القضايا التي تهم الدروس الخصوصية أو ما يعرف بدروس التقوية والدعم، وأيضا مسألة الصفقات، وارتفاع أسعار بعض المواد الغذائية المقدمة للتلاميذ في المطاعم المدرسية

ويروم مشروع ميزانية 2007، على مستوى سلك الابتدائي، تحقيق عدد من الأهداف منها، تحقيق نسبة تسجيلات جديدة في التعليم الأولي لا تقل عن نسبة 5 في المائة، وبلوغ نسبة تسجيلات جديدة في سلك الابتدائي في الوسط القروي، لا تقل عــــن 6.5 في المائة، مع الرفع من النسب العامة للتمدرس، وخاصة بين الإناث
كما هدف المشروع، الرفع من أعداد تلاميذ الإعدادي بنسبة لاتقل عن 10 في المائة وخاصة في الوسط القروي 26 في المائة وعند الإناث 39 في المائة، مع مواصلة التقليص من نسب الهدر والتكرار

وعلى مستوى السلك التأهيلي، فإن المشروع المقدم خلال اجتماع المجلس الإداري الذي أشرف عليه، حبيب المالكي، وزير التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي، يهدف إلى الرفع من نسبة الممدرسين في السلك التأهيلي، بنسبة لاتقل عن 5في المائة، وأيضا الرفع من نسب التمدرس من 32 في المائة إلى 34 في المائة، في صفوف الذكور، ومن 23 في المائة، إلى 25 في المائة، في صفوف الإناث

ويروم المشروع بناء الحجرات الدراسية في الوسط القروي، والوسط الحضري للحسيمة، وسيصل عدد هذه الحجرات المستحدثة 71 حجرة دراسية، إلى جانب بناء إعداديات في كل من الحسيمة، إذ سيجري فيها استكمال أشغال بناء 4 إعداديات، واستكمال تأهيل 3 إعداديات، وتاونات التي تنتظر استكمال أشغال بناء 4 إعداديات، وتازة حيث سيجري استكمال أشغال بناء إعدادية واحدة، بينما ينتظر أن تشهد إحـــــداث ثانوية تأهيلـية، واستكمال أشغال بناء ثانوية تأهيلية أخرى في إطار برنامج بناء المؤسسات التأهيلية والمصالح الإدارية، ووفقا للمشروع فإن الحسيمة ستشهد استكمال أشغال بناء ثانوية تأهيلية، بينما سيجري إحـداث ثانوية تأهيلـية، في تاونات

ويعتزم المشروع بخصوص المصالح الإدارية، استكمال تأهيل مقر الأكاديمية، وبناء مقر نيابة الحسيمة، ويروم المشروع ترميم وتأهيل المؤسسات الابتدائية والمطاعم والداخليات، إذ سيشمل ذلك 45 وحدة

وتعتزم أكاديمية جهة تاونات الحسيمة تازة إنجاز برنامج التكوين المستمر الخاص بالمفتشين والمدرسين، إذ يستهدف المشروع تكوين 4000 مدرس في المعلوميات في إطار برنامج (GENIE)، وتنفيذ أزيد من 8 برامج التكوين المستمر لفائدة مختلف فئات الموظفين

وكان حبيب المالكي، وزير التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي، اعتبر أنه من »أهم تجليات استقلالية الأكاديميات، توفرها على ميزانية خاصة بها، يجري إعدادها في عين المكان، بناء على رصد دقيق للواقع، وعلى اختيار أحسن السبل المؤدية إلى تحقيق أهداف النهوض بقطاع التربية والتكوين على المستوى الجهوي والمحلي

وقال المالكي إن دور الإدارة المركزية، انتقل من الإعداد الكامل لمشروع الميزانية وتفويض الاعتمادات للمؤسسات الجهوية والإقليمية، إلى مجرد مواكبة إعداد ميزانيات الأكاديميات وتأطيرها والسهر على انسجامها في برنامج محاسباتي متكامل، مشيرا إلى أن اعتمادات التسيير المعدات والنفقات المختلفة المخولة للأكاديميات ارتفعت في ما بين سنتي 2003 و 2007 مما يقرب 638 مليون درهم، إلى أزيد من مليار درهم أي بنسبة زيادة قدرها 68 في المائة

وأضاف أن اعتمادات الاستثمار المخولة للأكاديميات ارتفعت بشكل تدريجي خلال الفترة نفسها من أزيد من 567 درهما إلى أزيد من مليار درهم، أي بنسبة زيادة بلغت 94 في المائة

وقال الوزير إن واجب الاعتراف »يقضي أن نسجل أن ميزانية التسيير المعدات والنفقات المختلفة لقطاع التربية الوطنية بكافة مكوناته قد ارتفعت، خلال الفترة المذكورة، من مليار و337 مليون درهم إلى مليار و731 مليون درهم أي بنسبة قدرها 29 في المائة
كما أن ميزانية الاستثمار اعتمادات الأداء قد ارتفعت من مليار و259 مليون درهم، إلى أزيد من مليار و629 مليون درهم خلال الفترة نفسها، أي بنسبة قدرها 29 في المائة، وربط المالكي ما تحقق، بمستجدات ميزانية 2007 والتي عرفت زيادة مهمة مقارنة مع 2006 تقدر بـ 410 مليون درهم

وأعلن الوزير أن الاعتماد الإضافي برسم سنة 2007 الذي يبلغ 410 مليون درهم، خصص لتأهيل المؤسسات التعليمية والداخليات، ولتأمين الحراسة والتنظيف والبستنة والطبخ من خلال تفويت الخدمات إلى القطاع الخاص، والارتقاء بالتعليم التقني، والاهتمام بالدعم الاجتماعي، وتفعيل مجالس التدبير، بالإضافة إلى دعم التعليم الأولي، وإحداث وتهيئة الملاعب الرياضية بالمدارس الابتدائية
واعتبر المالكي أن للمرحلة المقبلة انتظارات تفرض علينا كوزارة وكأكاديميات وكمجالس إدارية وكشركاء وفاعلين أن نركز عليها كل الجهود، وهي انتظارات تتمحور حول المؤسسة التعليمية وتجعل من إلزامية التعليم أولية من أولياتها ومن النجاح المدرسي أسلوبا وقيمة لمحاربة الهدر الدراسي، وقال إن الوزارة اعتمدت مقاربة تتمثل في مشاريع المؤسسات، إذ سيتمحور المجهود حول تأهيل البنيات الأساسية للمؤسسة، وتأهيل تدبير المؤسسات وعلى رأس ذلك تأهيل الإدارة المدرسية، مما يتطلب الاهتمام بتوفير الإمكانيات المالية والمادية بما يمكن المؤسسة من تدبير شؤونها وفقا للحاجيات




تابعونا على فيسبوك