نتائج التقريرين عظيمة وثمينة وأغنت التجربة العربية

فعاليات جمعوية أردنية تشيد بتجربة هيئة الإنصاف والمصالحة

الثلاثاء 31 يناير 2006 - 16:23
ادريس بنزكري

نوهت فعاليات بالمجتمع المدني الأردني، أول أمس الاثنين، بعمان بتجربة هيئة الإنصاف والمصالحة بالمغرب والخطوات التي قطعها في مجال الإصلاح السياسي والمؤسساتي .

وأشاد كل من أحمد عبيدات، رئيس المركز الوطني لحقوق الانسان بالأردن، ونظام عساف، رئيس مركز عمان لدراسات حقوق الانسان، خلال استقبالهما في اليوم نفسه بعمان لوفد مشترك من هيئة الإنصاف والمصالحة ولجنة إعداد تقرير "50 سنة من التنمية البشرية بالمغرب وآفاق سنة 2025 " بالخطوات التي حققها المغرب في مجال ترسيخ وتدعيم حقوق الإنسان وإرساء دولة الحق والقانون منوهين بقرار صاحب الجلالة الملك محمد السادس تشكيل هيئة الإنصاف والمصالحة وبالعمل الذي قامت به هذه الأخيرة.

واعتبر أحمد عبيدات رئيس المركز الوطني لحقوق الإنسان في لقاء حضره أعضاء مجلس أمناء مراكز حقوق الإنسان بالأردن أن مبادرة الوفد المغربي بزيارة الأردن لشرح التجربة المغربية في مجال حقوق الإنسان والتنمية البشرية، فرصة لإرساء تعاون بناء لمصلحة الإنسان العربي، معربا عن الأمل في أن تكلل مجهودات المغرب بالنجاح في هذه المجالات.

وأضاف رئيس المركز الوطني لحقوق الإنسان بالأردن أن نتائج عمل هيئة الإنصاف والمصالحة ولجنة إعداد تقرير50 سنة من التنمية البشرية "عظيمة وثمينة"، مبرزا العلاقة العضوية بين التقريرين اللذين قالا إنهما أنارا عقول المهتمين وأغنيا التجربة العربية في المجال.

وقال إن المركز الأردني يقدر الخطوات الكبيرة التي حققها المغرب في مجال حقوق الإنسان، معربا عن ابتهاجه "لوجود مشروع وطني يساعد على تأسيس مغرب جديد"، داعيا إلى تطوير هذه التجربة لخدمة الإنسان في الوطن العربي.

ومن جهته، أكد نظام عساف رئيس مركز عمان لدراسات حقوق الإنسان أن تجربة هيئة الانصاف والمصالحة "تجربة رائدة وثرية"، مبرزا أن " أغنى شيء فيها أنها تنيط بالحقوقيين دور صناعة التاريخ ورسم الطريق للانتقال من الشكوى والتظلم إلى وضع معالم المستقبل".

وأضاف نظام عساف أن عمل هيئة الإنصاف والمصالحة ولجنة إعداد تقرير50 سنة من التنمية البشرية، أعطى بعمقه أبعادا لم تكن في مخيلة المهتم العربي بهذا المجال ونقلة نوعية في مناهج التعامل مع الظاهرة، معربا عن الأمل في أن يؤثر هذا النمط من العمل على مستقبل المبادرات في الوطن العربي.

وقال "إن ما جرى إنجازه في المغرب فيه لمسات أبداع أحاطت بجوهر الأمور وأرست أسس عقلية جديدة في التعامل مع القضايا بهدف وضع رؤية مستقبلية تعتمد في استراتيجيتها على التفاعل بين الهيئات الرسمية والمجتمع المدني"، داعيا إلى "دراسة التجربة المغربية والاقتداء بتوجهاتها العامة لأنها ستساهم في فتح آفاق جديدة في عمل المراكز المتخصصة في حقوق الإنسان".

وكان الوفد المغربي الذي يتكون من سعيد بن عدي وشوقي بنيوب، قدم خلال اللقاءين عرضا حول تقرير هيئة الإنصاف والمصالحة وتقرير " 50 سنة من التنمية البشرية بالمغرب وآفاق سنة 2025 ".

الأردن مهتمة بالتجربة المغربية في مجال حقوق الإنسان

عمان (و م ع)
أكد وزير التنمية السياسية والشؤون البرلمانية الأردني صبري اربيحات، مساء أول أمس الاثنين، اهتمام بلاده بالتجربة المغربية في مجال حقوق الإنسان، خاصة العمل الذي قامت به هيئة الإنصاف والمصالحة .

وأعرب صبري اربيحات خلال استقباله لوفد مشترك عن هيئة الإنصاف والمصالحة ولجنة إعداد تقرير "50 سنة من التنمية البشرية بالمغرب وآفاق سنة 2025 "، يتكون من حسن بن عدي وشوقي بنيوب عن إعجابه الكبير بالتجربة المغربية في مجال حقوق الإنسان والتي "أكسبت المملكة سمعة جيدة في العالم".

وقال الوزير الأردني إن بلاده تتطلع لكسب المزيد من الخبرة انطلاقا من التجربة المغربية في مجال حقوق الإنسان التي تميزت خلال السنوات الأخيرة بإحداث ديوان المظالم ومرصد حقوق الطفل وبرلمان الطفل، وتوجت بعمل هيئة الإنصاف والمصالحة .

وأضاف أن طريقة العمل التي نهجها المغرب في مجال حقوق الإنسان تعتبر نموذجا في "الجمع بين القرار السياسي وعمل المجتمع المدني للنهوض بوضعية الإنسان بالمغرب".





تابعونا على فيسبوك