عصمان يمتص غضب الأغلبية في قيادة الأحرار

الثلاثاء 31 يناير 2006 - 16:02
أحمد عصمان

أفادت مصادر وثيقة الصلة بالتجمع الوطني للأحرار أن رئيس الحزب، أحمد عصمان، تمكن من امتصاص غضب أغلبية أعضاء المكتب التنفيذي للحزب، وأقنعهم بعقد اجتماع اللجنة المركزية في ماي المقبل، والمؤتمر الوطني للحزب خلال الخريف في أكتوبر أو نونبر، مبرزة أن محمد أوجار،

وأكد أن "المكتب سيعقد اجتماعه اليوم الأربعاء من أجل استمكال التحضير للمؤتمرين الاستثنائي والعادي، اللذين من المقرر عقدهما في شهر ماي على أبعد تقدير".

وحاولت "الصحراء المغربية" التدقيق في تضارب هذه التصريحات، فوجدت كل مصدر متمسكا بصدقية معطياته، مما يفيد أن الاجتماع المذكور حصل بالفعل، لكن في غياب العضو القيادي، الذي نفى لـ "الصحراء المغربية" معطيات الاجتماع، أو أن يكون "قياديو التجمع التقوا عصمان". وقالت المصادر، التي أكدت الاجتماع، إن التسوية جرى التوصل إليها، خلال لقاء عقده عصمان، مساء أول أمس الاثنين، مع عدد من قياديي الحزب، حيث خرج الحاضرون بالاتفاق على عقد اجتماع ثان اليوم، من أجل تشكيل لجنة تحضيرية للمؤتمرات الجهوية أولا، ومن ثمة الذهاب إلى المؤتمر موحدين".

وجاءت هذه التسوية، حسب المصادر إياها، لتفادي اتساع رقعة الخلاف، الذي اندلع بعد انسحاب الحاضرين في اجتماع المكتب التنفيذي، الذي عقد قبل أسبوعين في المقر المركزي للحزب بالرباط، وتركهم الرئيس عصمان وحيدا، إذ لم يدم الاجتماع أكثر من خمس دقائق.

وكان المنسحبون التحقوا بمنزل محمد أوجار، حيث عقدوا اجتماعا قرر المكتب التنفيذي خلاله عقد مؤتمرين استثنائي وعادي في أقرب الآجال.

وفي اجتماع للمكتب التنفيذي، الأربعاء المنصرم، عاد إلى التأكيد على أن عقد المؤتمرين يأتي "بهدف البحث عن أنجع السبل لاستنهاض نشاط الحزب، والقيام بما يلزم من مكاشفة وفحص صريحين، بقصد تجاوز العقبات، واستنفار طاقات المناضلين لمرحلة جديدة، تتسم بوضوح الرؤية".

وأكد بيان للمكتب التنفيذي، توصلت "الصحراء المغربية" بنسخة منه، أن ما يهم التجمع الوطني للأحرار بالأساس هو أن "يبقى صفا واحدا، وأن يضطلع برسالته الدستورية في تأطير المواطنين، وتنظيم وإعداد النخب المسؤولة في تدبير الشأن العام".

وذكرت مصادرنا أن قرار عقد المؤتمرين، الاستثنائي والعادي، اتخذ في غياب الرئيس، الذي كان في مهمة في فرنسا، التقى خلالها عددا من أفراد الجالية المغربية المقيمة هناك، كما أنه ألقى محاضرة في جامعة "أونفيرس".
وعندما وصله خبر القرار، علق بقوله "أنا لا أقبل باتخاذ قرارات في غيابي" وتابع موضحا أن "القرار أولا وأخيرا يعود للجنة المركزية".




تابعونا على فيسبوك