مقترح إيراني ودعم أوروبي للخيار الديبلوماسي في الملف النووي

الإثنين 30 يناير 2006 - 15:59

قال دبلوماسي مطلع على الموقف الإيراني بشأن القضية النووية إن مسؤولين إيرانيين كانوا سيقدمون للاتحاد الأوروبي أمس ما يصفونه بأنه خطة حل وسط تهدف إلى وقف احالة قضية إيران إلى مجلس الأمن بالأمم المتحدة .


وجاء التحرك قبل ساعات من اجتماع مهم في لندن سعى الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة خلاله إلى اقناع روسيا والصين بدعم اجراءات دبلوماسية مشددة ضد إيران بسبب برنامجها النووي المتنازع عليه.

وأكدت المفوضة الأوروبية للعلاقات الخارجية بينيتا فيريرو فالدنار أمس أن الاتحاد يؤيد الخيار الديبلوماسي في تعامله مع الملف النووي الإيراني.

وقالت متحدثة باسم الاتحاد الأوروبي ان مسؤولين كبار من الترويكا الأوروبية فرنسا وبريطانيا وألمانيا كانوا سيلتقون بمسؤولين ايرانيين في بروكسيل أمس ليستمعوا إلى المقترحات.

وفي ظل مقترحات طهران ستسعى إيران إلى الاتفاق مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول مدى تخصيب اليورانيوم المسموح به لأغراض البحث والتطوير والامتناع عن أنشطة التخصيب الأخرى.

وتقبل إيران أيضا اقتراحا روسيا تقوم موسكو في ظله بتخصيب وقود اليورانيوم الإيراني مع بعض التعديلات التي لم يتم تحديدها.

كذلك ستوافق ايضا على الامتناع عن تغذية أجهزة الطرد المركزي بغاز سادس فلوريد اليورانيوم قبل الثاني من فبراير .

يذكر أن هذا الإجراء يفضي إلى تنقية الغاز وتحويله إلى وقود لمحطات الطاقة النووية أو أسلحة بالدوران بسرعات تفوق سرعة الصوت.

وفي ظل الخطة ستبدأ طهران مناقشات مع الترويكا الأوروبية حول مدى التخصيب
وما لم يكن هناك نتائج خلال عامين فستعتبر أن من حقها بدء التخصيب على نطاق صناعي.

وقال الدبلوماسي نقلا عن قائمة بالمقترحات "إيران مستعدة للسماح بالمزيد من الوقت من أجل المحادثات مع الأوروبيين حول التخصيب على مستوى واسع.

وتخطط ايران ايضا لدمج الصين في دور نشط ومحوري في دعم المبادرة الجديدة
وأعطت روسيا بالفعل رد فعلها الأولي الايجابي".

ويخشى الغرب أن تستخدم ايران التكنولوجيا النووية في تطوير قنابل نووية
وتقول إيران إن برنامجها مقصور على الأغراض السلمية بما فيها توليد الطاقة
وتريد أوروبا والولايات المتحدة إشراك مجلس الأمن الذي يمكنه فرض عقوبات ولكن روسيا والصين ليستا مقتنعتين.




تابعونا على فيسبوك