هولندا:

مغاربة العاصمة يواجهون أحكاما بالسجن تصل إلى 20 سنة

السبت 28 يناير 2006 - 19:20

طالب المدعي العام الهولندي بسجن 13 إسلاميا من عناصر خلية "العاصمة"، أغلبهم مغاربة، لمدة 20 سنة لـ "ثبوت" انتمائهم إلى خلية محظورة.


وحسب مصادر قضائية، فإن المغربي نورالدين الفاطمي، الذي اعتقل في السنة المنصرمة بأمستردام وبحوزته مسدس محشو بالرصاص، يواجه عقوبة السجن لمدة 10 سنوات بتهم التحضير لاغتيالات سياسية، فيما ينتظر أن تقضي هيئة المحكمة بحبس كل من إسماعيل أخنيخ وجايسون والتر، لمدة 20 سنة بتهمة إلقاء قنابل يدوية على رجال شرطة في حي لاكفارتيير بلاهاي عام 2004.

أما باقي المتابعين في قضية "العاصمة"، التي تشتبه مصالح الأمن في مشاركتها في قتل المخرج السينمائي تيو فان خوخ والسعي وراء زعزعة استقرار المجتمع الهولندي، من خلال توجيه تهديدات بالقتل لسياسيين وأعضاء في الحكومة، فيواجهون عقوبة تتراوح ما بين 15 شهرا و5 سنوات.

وبالنسبة لمحمد بويري، المحكوم عليه بالمؤبد لقتله تيو فان خوخ، فنال العقوبة الصادرة في حقه، ألا وهي قراءة الإدانة عليه بالمحكمة دون إضافة عقوبة سجنية أخرى في حقه
وبينما يأمل الادعاء العام في أن تقتنع هيئة الحكم بالأدلة التي قدمها لإدانة الأعضاء المحتملين للخلية المذكورة، يرى دفاع المتهمين أن "موكليهم أبرياء من التهم الملفقة ضدهم".

وأكد محللون قانونيون أن "المعطيات الأولية تشير إلى أن المحكمة ستذهب في اتجاه إدانة جايسون وإسماعيل ونور الدين"، بيد أنهم رجحوا في الوقت نفسه "إمكانية عدم متابعة باقي الأظناء لعدم كفاية أدلة الادعاء العام".

يذكر أن العديد من الإسلاميين المعتقلين، في إطار ما يعرف بأصدقاء محمد البويري، تقرر أخيرا الإفرج عنهم أو إخلاء سبيلهم لعدم كفاية الأدلة ضدهم يشار إلى أن القانون الهولندي لا يأخذ بالاعترافات تحت الإكراه ولا بالنوايا ويعتبر التفكير أو التخطيط لعمل إرهابي أمر لايوجب إدانته حتى يشرع في تنفيذه.




تابعونا على فيسبوك