محاولات غش محدودة ومادة الفلسفة تقصي مئات التلاميذ المميزين

الأربعاء 28 يونيو 2006 - 14:40

حالت نقطة الصفر، التي حصل عليها المئات من المترشحين لنيل شهادة الباكالوريا موسم 2005-2006 بجهة الشاوية ورديغة، في اختبار مادة الفلسفة، خلال الدورة العادية الأخيرة، دون نجاحهم أو تمكينهم من الدورة الاستدراكية، رغم حصول بعضهم على معدلات عامة فاقت 16 من 20 .

وكشف محمد زكي، مدير أكاديمية التربية والتكوين بجهة الشاوية ورديغة، أثناء قراءة تربوية للنتائج، عن وجود صعوبات واضحة لدى معظم التلاميذ، في تعاملهم مع مادة الفلسفة، من خلال عدد حالات الغش المضبوطة، التي بلغت 20 من بين 38 حالة مسجلة في كل مواد الامتحانات الوطنية، وعدد الأصفار المحصل عليها من طرف المرشحين، الذين تطرقوا إلى مواضيع لا تمت بصلة للسؤال، واعتبر أن الخلل يستدعي إجراء أبحاث معمقة مع أساتذة ومفتشي المادة، للوقوف على مكامن العجز لدى التلاميذ، الذي يعوق استعيابهم لبرامج الفلسفة.

وأفرزت الدورة العادية، التي شارك فيها 9945 مترشحا، ضمنهم 980 مترشحا حرا، ثلاث فئات ناجحين ومستدركين وراسبين.

وبلغ عدد الناجحين 2996 تلميذا، يمثلون 33.53 في المائة من مجموع المترشحين الحاضرين، ونجحت لدى الإناث 1555 شكلت نسبة 50.84 في المائة من مجموع الناجحين، فيما بلغ عدد المستدركين 3798 تلميذا، يمثلون 38.19 في المائة، من مجموع التلاميذ المجتازين للدورة العادية، وبلغ عدد مستدركي التعليم العمومي 3082 بنسبة 34.50 في المائة، في حين بلغ عدد مستدركي التعليم الخاص 5، بنسبة 16.13 في المائة، وما زالت أمامهم فرصة الحصول على شهادة الباكالوريا، خصوصا أنهم من بين التلاميذ، الذين إما كانت لهم غيابات قاهرة حالت دون حضورهم في الموعد الأول، أو الحاصلين على معدلات تتراوح ما بين 8 و10 من 20، وبإمكانهم إدراك المعدل، ورسب 3151 تلميذا بنسبة 28.28 في المائة.

وأشار المسؤول الأول عن التعليم بالجهة، خلال لقاء تواصلي نظمته الأكاديمية مع مراسلي الجرائد الوطنية نهاية الأسبوع المنصرم، إلى أن معظم المترشحين الأحرار تخلفوا عن اجتياز امتحانات الدورة العادية، لتزامن الدورة مع الامتحانات الجامعية والمهنية.

وكانت الأكاديمية استقبلت 2554 ملفا للترشيح الحر اجتاز اختبارات الدورة العادية 980 مرشحا فقط يمثلون 9.85 في المائة من مجموع المترشحين، ونجح منهم 147 16 في المائة، وسيجتاز 711 منهم الدورة الاستدراكية نسبة 72.55 في المائة.

وعن حالات الغش المسجلة، قال زكي إن 38 حالة غش بالجهة المسجلة بالسنة الثانية من سلك الباكالوريا همت 30 حالة للمترشحين الرسميين و8 حالات للأحرار، معظمها خلال حصة الفلسفة 20، وحصتي الاجتماعيات والإنجليزية ستة لكل مادة وحصتي الرياضيات والطبيعيات 2 لكل مادة، وحصتي التربية الإسلامية، والانشاء الادبي واحدة لكل مادة.

وحدد أنواع الغش المضبوطة في التلبس بالغش 16 حالة ومحاولة الغش 3 حالات وضبط وثائق مع المترشح 19حالة.
وأكد أن المتورطين في عمليات الغش تم إقصائهم من الدورة الاستدراكية، كما ستتخذ في حقهم عدة إجراءات تربوية، بعد خلق لجنة خاصة مباشرة بعد انتهاء الامتحانات بشقيها العادي والاستدراكي لدراسة كل حالة واتخاذ الإجراءات الزجرية وعرض بعضهم على مجالس الانظباط داخل مؤسساتهم.

وبلغ عدد المترشحين في السنة الأولى باكالوريا 8930 لاجتياز الامتحانات الجهوية
وأشار إلى حجم المهمة، التي توكل إلى الموظفين بالأكاديمية والنيابات لضبط سير عمليات الامتحانات الجهوية والوطنية الإجراء والتصحيح والمسك والمعالجة وإصدار النتائج، والتي تعاد مراقبة نتائجها أربع مرات لضمان صحتها.

وأوضح أن خلية الإعلام عالجت ما مجموعه 1825174 نقطة لتلاميذ السنة الأولى من سلك الباكالوريا، الذين اجتازوا الامتحانات الجهوية وعددهم 8930، ابن سليمان 46909 نقطة واخريبكة 676020 نقطة وسطات 1102248 نقطة.

وعالجت 2624465 نقطة بالنسبة للسنة الثانية باكالوريا المراقبة المستمرة ونقط الجهوي والامتحانات الوطنية.وخصص للدورة العادية 39 مركزا للامتحان بالنسبة للباكالوريا و578 قاعة و1500 مراقب.

ويتوقع مدير أكاديمية سطات أن ينتعش المترشحون المستدركون لرفع نسبة النجاح إلى ما فوق 44 في المائة، وأكد أنه سيسهر شخصيا على إيجاد مكامن الخلل داخل بعض المؤسسات، التي تفرز نتائج ضعيفة أو متوسطة، وأعطى مثالا بالثانوية التأهيلية العيون بمنطقة الثلاثاء لولاد بإقليم سطات، التي كانت نتائجها في السابق جد هزيلة، وبعد تحليل أوضاعها وتظافر جهود كل الفاعلين داخلها وتدخل وزير التعليم شخصيا وزيارتها ميدانيا، تحسنت نتائجها، وبلغت خلال الدورة العادية حوالي 50 في المائة من مجموع المتبارين.




تابعونا على فيسبوك