وقف تداول أسهم ريسما ببورصة الدارالبيضاء للمرة الثانية

الأربعاء 17 ماي 2006 - 14:39
مسؤولو ريسيما وبورصة الدار البيضاء

للمرة الثانية، لم تتم أي تداولات على أسهم شركة ريسما المغربية للفنادق التي انضمت إلى بورصة الدار البيضاء هذا الأسبوع، إثر طرح عام أولي بقيمة 28 مليون دولار، بعدما تجاوزت العروض بكثير الحد الأقصى لحركة السهم يوميا، وهو عشرة بالمائة.

بلغت قيمة عروض شراء الأسهم 406 دراهم، بعد أن بيعت للمستثمرين مقابل 240 درهما للسهم. وحسب المحللين الماليين، فإن ريسما، وهي الذراع المغربي لمجموعة أكور كبرى المجموعات الفندقية الأوروبية، تجني اليوم ثمار طلب قوي وعرض محدود للأسهم.
وكنتيجة لهذا الإقبال، صعد مؤشر البورصة ب 45 في المائة هذا العام، وهي أعلى نسبة تسجلها، منذ تجربة اتصالات المغرب التي أعطت هي الأخرى دفعة قوية لأداء البورصة
وقد جرى تسعير الأسهم عند الحد الأعلى من نطاق 210 الى 240 درهما الذي وضعه منظمو الطرح الذي يهدف الى المساهمة في تمويل بناء 14 مشروعا فندقيا.

وقال مسؤولو بورصة الدارالبيضاء، إنه إذا ظل السعر المدرج لأسهم ريسما بالغ الارتفاع لليوم الثالث، فسيسمح بتداول السهم بالحد الأقصى المسموح به كسعر الفتح
وكان الطلب في الاكتتاب العام الأولي لأسهم ريسما، قد فاق أكثر من مثلي العدد المعروض من الأسهم.

وتعتزم الشركة جمع ما يصل إلى 250 مليون درهم مغربي لتمول جزئيا إنشاء 14 مشروعا فندقيا جديدا.وكانت فترة الاكتتاب الأصلية من 24 الى 28 من أبريل المنصرم تضمنت عرض مليون و41 ألف سهم و666 سهما بأسعار بين 210 دراهم و240 درهما، حيث فاق الطلب على أسهمها المعروض أكثر من 15 مرة.

ويرجع الإقبال على أسهم الشركة إلى النمو المتواصل في النشاط السياحي في المغرب بفضل التحفيزات التي حملها مخطط 2010، بالنسبة إلى الفاعلين والمستثمرين المغاربة والأجانب على حد سواء، والتي ساهمت في جذب عدد من الاستثمارات المهمة إلى المغرب، وساهمت في توفير آلاف مناصب الشغل.

وكانت الشركة المغربية التابعة لمجموعة " أكور"الفرنسية، قد أعلنت عن استثمار 1.6 مليار درهم خلال السنوات الأربع المقبلة ومن أجل إنشاء 15 وحدة فندقية جديدة، ليصل عدد الوحدات التابعة لها في المغرب إلى 36 فندقا مع نهاية 2008.
وتساهم الشركة من خلال هذه الاستثمارات في استراتيجية إنعاش السياحة بالمغرب من أجل تحقيق بلوغ 10 ملايين سائح في أفق 2010 .

ومن بين مشاريع ريسما، هناك مركز "كازابلانكا سيتي سانتر« للسياحة والأعمال في مدينة الدار البيضاء، والذي يضم أفخم فنادق الدار البيضاء، ويتكون المشروع من ثلاث وحدات فندقية تضم 750 غرفة، ومركزا للإدارة والأعمال، وفضاءات للتسوق والترفيه كما قررت الشركة القيام بتوسعة سلسلة فنادق "إبيس مسافر« الاقتصادية، التي تضم فنادق من سلسلة 3 نجوم، وتشمل 10 فنادق، بالإضافة إلى إنشاء فندقين من صنف 4 نجوم في مراكش وأكادير.

وكانت ريسما قد انطلقت مع بداية نشاط مجموعة "أكور"في المغرب على إثر توقيعها لاتفاقية استثمار مع الحكومة المغربية في سنة 1996.
ويساهم فيها، إلى جانب "أكور" التي تملك 45.29 في المائة من رأسمال الشركة، مجموعة عثمان بنجلون بنحو 21.68 في المائة، ومصرف الأعمال "مجموعة الدار البيضاء المالية" بحصة 10.84في المائة، والمجموعة السعودية المغربية للاستثمار "أسمانفيست" بحصة 6.13 في المائة، ومجموعة "نيكستيط العقارية الفرنسية بحصة 6.13 في المائة، والشركة المغربية التعاضدية للتأمين الزراعي بنسبة 5.42 في المائة، والصندوق المغربي للتقاعد بحصة 4.72 في المائة.




تابعونا على فيسبوك