لدعم السياحة القروية بتارودانت

مشاريع تنموية ومآوي سياحية

الجمعة 20 يناير 2006 - 11:31

في إطار دعم المشاريع المرتبطة بالسياحة القروية، سيجري إحداث مآوي سياحية قروية في أقاليم تارودانت وطاطا وورزازات وتزنيت والحوز، وذلك بهدف خلق دينامية اقتصادية بهذه الأقاليم والمساهمة في الحد من ظاهرة الهجرة.

ويسعى المشروع إلى جعل المغاربة المقيمين بالخارج المنحدرين من هذه الأقاليم يساهمون في التنمية المحلية من خلال مساهمتهم في الاستثمار في المشروع المذكور.

ويبلغ عدد المآوي السياحية المندرجة ضمن هذا المشروع 21 مأوى وقد شرع في بناء 12 مأوى، منها ثلاثة في طور الانتهاء وتصل التكلفة الإجمالية لهذا المشروع إلى 11.151.162 درهم، تبلغ قيمة مساهمة وكالة التنمية الاجتماعية فيها 3.120.762 درهم
وتبلغ كلفة إحداث مأوى سياحي واحد 700.000 درهم، كحد أقصى، يساهم فيها المستثمرون المغاربة المقيمون بالخارج بنسبة 70٪، فيما تساهم اللجنة الأوروبية بنسبة 30٪ وتساهم وكالة التنمية الاجتماعية في تمويل المشروع من خلال برامج المواكبة والتتبع.

ويحظى هذا المشروع الذي يندرج ضمن برنامج »السياحة القروية« بدعم من الوكالة الفرنسية للتنمية ووكالة التنمية الاجتماعية وفي هذا السياق، قام وزير السياحة الفرنسي ونجيب اكديرة، المدير العام لوكالة التنمية الاجتماعية، أول أمس الأربعاء بزيارة ميدانية لإقليم تارودانت والمناطق المجاورة التي تحتضن المشروع.

ويسعى مشروع "السياحة القروية" إلى تحقيق غاية أساسية تتمثل في المساهمة في تقليص نسبة الفقر في المناطق القروية والجبلية بأقاليم تارودانت وطاطا وورزازات وتزنيت والحوز، وذلك من خلال تمكين الأسر الأكثر فقرا بالعالم القروي من مداخيل إضافية.

ويتوخى المشروع دعم سياسة التنمية المحلية والمندمجة الهادفة إلى تثبيت الساكنة القروية بالأقاليم المذكورة، بفضل إحداث الأنشطة المدرة للدخل وتثمين الموارد البشرية والطبيعية من خلال خلق مناصب شغل جديدة ودعم الجمعيات النشيطة بالعالم القروي، وخلق مداخيل إضافية للجماعات القروية، وتثمين المنتوج الفلاحي المحلي من خلال عملية البيع المباشر للسياح.

ويسعى مشروع "السياحة القروية" كذلك، إلى تعزيز الأنشطة السياحية المحلية بفضل مبادرات الدعم وتكوين المرشدين السياحيين المحليين وتحسيس الساكنة بالمكاسب التي بإمكانها أن تحققها من السياحة القروية.

ويستهدف مشروع "السياحة القروية" إقليم تارودانت، أساسا، الذي يتميز،باستثناء مدينة تارودانت، بكونه منطقة قروية جبلية تقطنها ساكنة تقدر بـ 760.000 نسمة موزعين على أزيد من 2000 دوار.

ويقدر عدد المهاجرين المغاربة المنحدرين من المناطق الجبلية بإقليم تارودانت المقيمين بالخارج بـ 16.400 شخص وإذا كان القطاع السياحي يشكل موردا أساسيا للعملة الصعبة وقاعدة أساسية للتنمية بالمغرب، فإن السياحة القروية تبقى ضعيفة رغم الطلب المتزايد في هذا القطاع على المستوى الدولي، حيث تشير بعض الإحصائيات إلى أن عدد الأشخاص الذين يتعاطون للسياحة القروية يزداد، حسب كل بلد، بنسبة تتراوح ما بين 10٪ و15٪.

وفي السياق ذاته، وفي إطار دعم البرامج التنموية بالمناطق القروية والنائية بإقليم تارودانت، فقد أعطيت الانطلاقة في الفترة الأخيرة لعدة مشاريع تهدف إلى تطوير البنيات التحتية الأساسية وتحسين شروط عيش المواطنين بالمناطق القروية والجبلية
وفي مقدمة هذه المشاريع، مشروع ربط الساكنة القروية بالماء الصالح للشرب
ويهم هذا المشروع 16 قرية وستستفيد منه 62 أسرة.

وتبلغ تكلفة المشروع 78539 أورو، ويمول من طرف عدة مؤسسات : سياحة من أجل التنمية، Grandlyon Fondation Ensemble، المكتب الوطني للماء للصالح للشرب، وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية، بالإضافة إلى الجماعات القروية والجمعيات القروية
وهناك برنامج التنمية المندمجة الهادف إلى محاربة الفقر في العالم القروي
ويحظى هذا البرنامج بتمويل من طرف جمعية الهجرة والتنمية ووكالة التنمية الاجتماعية، والساكنة المحلية.

ويرتكز المشروع على إحداث ورشات لاستخلاص زيت الزيتون وإعداد مادة الزعفران وزيت الأركان، وإنجاز عمليات مرتبطة بالماء الصالح للشرب، وتحويل المساحات الجافة إلى مساحات مسقية في قرى إمكون وأورست.

ويهدف المشروع إلى إحداث مداخيل إضافية من خلال تثمين المنتوج الفلاحي المحلي عبر عملية التحويل والبيع، كما يهدف إلى المساهمة في تعزيز البنيات الاقتصادية الأساسية بالعالم القروي وإحداث مناصب شغل جديدة للنساء بفضل عملية التحويل المحلي للمنتوج.




تابعونا على فيسبوك