القضاء أطلق سراحه

ترحيل مغربي من هولندا قبل صدور الحكم في حقه

الجمعة 20 يناير 2006 - 10:00

أعلنت وزارة العدل الهولندية، أول أمس الأربعاء، إبعاد مغربي متهم بالانتماء إل جماعة "العاصمة" الإرهابية، وتجري محاكمته حاليا مع 13 متهما آخر في أمستردام، إلى المغرب.


وجاء ترحيل زين العابدين 27 سنة، مقيم بهولندا بصورة غير قانونية، بعد أن قررت محكمة أوسدوروب بمستردام إطلاق سراحه، لكون العقوبة التي من المتوقع أن ينزلها القضاء به في حال إدانته، تفوق المدة التي قضاها بالسجن في إطار الاعتقال الاحتياطي.

ونظرا لوضعه الإداري أودع المغربي في مركز احتجاز ثم جرى ترحيله، يوم الاثنين، إلى المغرب، كما أكد لوكالة فرانس برس أرنود ستريبيس، الناطق باسم وزارة العدل
وكان زين العابدين اعتقل شهر نونبر 2004 بعد مقتل السينمائي الهولندي تيو فان خوخ
وذكر دفاع المغربي زين العابدين أنه "بذل قصارى جهده من أجل عدم ترحيل موكله إلى الرباط"، موضحا أنه "لايعلم عنه شيئا منذ يوم الاثنين".

يذكر أن عدة إسلاميين مغاربة، يشتبه في انتمائهم إلى جماعة "العاصمة" الإرهابية، جرى الإفراج عنهم وتبرئتهم من هذه التهمة لعدم كفاية الأدلة، في حين لازال آخرون يتابعون بالتهم نفسها.

وعرفت هذه القضية تطورا كبيرا بالنسبة للادعاء العام عندما شهد مغربي، يدعى جمال، بكونه سمع بلال، وهو أحد المتهمين بالانتماء إلى الخلية المذكورة ويوجد في السجن لتجنيده مغاربة للجهاد، يقول بأنه "هو من سلم الدراجة الهوائية والمسدس اللذان استعملهما محمد البويري في قتله لتيو فان خوخ، وأن أغلب المتابعين بهذه القضية كانوا يعلمون بمخطط بويري، المحكوم بالمؤبد".

وبعد يوم من ذلك انقلبت الأمور، إثر تراجع الشاهد عن أقواله، وقال لهيئة المحكمة بأنه "أدلى بتلك التصريحات لإبعاد رجال الأمن والمحققين عنه" يشار إلى أنه من المقرر أن ترافع النيابة الاثنين المقبل وأن تقترح العقوبات.




تابعونا على فيسبوك