طاطا: وفاة طفلة بلسعة عقرب تعيد للواجهة مطالب السكان بإحداث مصلحة للإنعاش بالمستشفى

الصحراء المغربية
الثلاثاء 11 غشت 2020 - 18:30

خلفت وفاة طفلة لا يتجاوز عمرها عشر سنوات، متأثرة بلسعة عقرب، جدلا كبيرا في طاطا، خاصة وأن الحادث ليس هو الأول من نوعه بل سبقته حالات مماثلة نجا مصابون بها بأعجوبة".

واضطرت عائلة الطفلة إلى نقلها صوب المركز الاستشفائي الجهوي الحسن الثاني بأكادير، والذي يبعد حوالي 300 كيلومتر، بسبب افتقار المستشفى الإقليمي بطاطا إلى مصلحة الإنعاش الطبي، لتلفظ أنفاسها هناك بداية الأسبوع الجاري ".
وأكد مصدر من طاطا في إفادات لـ"الصحراء المغربية"، أن حادث وفاة الطفلة صفاء ليس هو الأول من نوعه في الإقليم فقد سبقته أحداث أخرى أليمة خلال الأيام والأشهر القليلة الماضية، حيث تعرض أطفال ونساء للسعات ولدغات نجوا منها بأعجوبة بعد مأساة وآلام".

وأشار المصدر ذاته أن "وفاة الطفلة صفاء، وقبلها كثيرون، يرجع بالأساس إلى تردي الوضع الصحي بالإقليم، خاصة في المراكز الصحية، التي تعرف نقصا في الأطر الطبية والتجهيزات الضرورية، ولسيارات إسعاف مجهزة، إضافة إلى التأخر في تلقي العلاج الذي يحد من فعالية التدخل العلاجي، فضلا عن غياب حملات تحسيسية للساكنة ضد لسعات العقارب".
واعتبر المصدر أنه كان بالإمكان إنقاذ الطفلة إذا توفرت الشروط داخل مستشفى الإقليم الذي يعرف تكاثر الزواحف والحشرات السامة مع ارتفاع درجات الحرارة، ما يجعل الساكنة وفي مقدمتها الأطفال يعيشون تهديدا يوميا حقيقيا يطال حياتهم".
وبينما ندد المصدر ذاته بما أسماه "تردي الأوضاع الصحية بالإقليم والتأخر في علاج الطفلة محملا المسؤولية للجميع"، طالب المتحدث "التعجيل بإحداث مصلحة الإنعاش والعناية المركزة بالمستشفى الإقليمي لطاطا، وتجويد الخدمات الصحية بالإقليم لمعالجة التسممات الناجمة عن لسعات العقارب ولدغات الأفاعي، مع توعية وتحسيس الساكنة لتفاديها".

 

 سعيد أهمان

 




تابعونا على فيسبوك