مهنيو نقل المسافرين يضعون خارطة طريق لاستئناف نشاطهم بعد رفع الحجر الصحي

الصحراء المغربية
الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 18:01

أعلن مهنيو نقل المسافرين عن وضع خارطة طريق لاستئناف نشاطهم في اليوم الموالي لرفع الحجر الصحي وعن توجيه تصوراتهم حول تدبير الانطلاقة بالتدريج في رسالة موجهة إلى وزارة النقل والتجهيز وللوجيستيك والماء.

وقال جيلالي الرحماني، رئيس اتحاد جمعيات أرباب النقل والكاتب الوطني للنقابة الوطنية للنقل الجماعي للأشخاص، لـ"الصحراء المغربية" إن المهنيين يتنظرون انخراط الجهات الوصية في التدابير اللازم اتخاذها من أجل ضمان توفير الحماية الصحية لجميع المواطنين، عبر المساعدة على اقلاع النشاط في ظروف آمنة مباشرة بعد رفع الحجر الصحي.
ويرى الرحماني، أنه من الضروري أن تنخرط المجالس البلدية والجهات المستفيدة من تدبير قطاع النقل الطرقي إلى جانب وزارة الصحة والامن الوطني في توفير ظروف ملائمة للنقل خلال مرحلة ما بعد الحجر الصحي.
وفي إطار الاستعداد للعودة إلى العمل أكد الرحماني تنظيف وتعقيم عدد من المحطات الطرقية، والتحضير لإطلاق حملة من أجل الحفاظ نظافتها من طرف مستعمليها، إلى جانب تعهد المهنيين بتوفير المعدات والوسائل اللازمة للحماية من أخطار الفيروس لشغيلة القطاع.
ومن جانبه أوضح عابدين زيدان، الكاتب الوطني للنقابة الوطنية للنقل الطرقي للمسافرين، المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، لـ"الصحراء المغربية" استعداد المهنيين لتوفير الظروف الملائمة للانطلاقة بالتدريج إلى النشاط مع الحفاظ على صحة وسلامة المسافرين وتفادي كل ما يهدد بانتكاسة الوضع الصحي في البلاد.
وبالمناسبة أكد زيدان أن الانطلاقة ستكون بالتدريج عبر نقل حوالي 25 في المائة من الحمولة من أجل تحقيق التباعد وتدبير عملية الصعود والنزول من الحافلة وتدبير استلام الأمتعة وتعقيمها وترتيبها حسب نقط الوصول.
وقدمت النقابة الوطنية للنقل الطرقي للمسافرين، واتحاد جمعيات أرباب النقل، والنقابة الوطنية للنقل الجماعي للأشخاص تصورا حول تدبير العودة للعمل تضمن ثلاثة محاور يتعلق المحور الأول بالبنيات التحتية والثاني بالحافلات والثالث بالمقاولة، وكشفت الهيئات الثلاثة عن التدابير اللازم اتخاذها والمعايير التي يجب توفيرها من أجل تجاوز الأخطار التي تهدد السلامة الصحية للمغاربة.




تابعونا على فيسبوك