فيروس كورونا: تسجيل 78 حالة إصابة جديدة مؤكدة ترفع العدد إلى 7211 في 24 ساعة

الصحراء المغربية
الخميس 21 ماي 2020 - 16:20

أعلنت وزارة الصحة، قبل قليل، عن تسجيل 110 حالة جديدة مؤكدة الإصابة بفيروس كورونا المستجد، ليرتفع العدد الإجمالي إلى 7133 حالة مؤكدة مخبريا، خلال 24 ساعة الماضية، وذلك إلى من الساعة الرابعة من مساء أمس الأربعاء إلى حدود الساعة الرابعة من مساء اليوم الخميس.

وأضافت الوزارة، على لسان محمد اليوبي، مدير مديرية علم الأوبئة ومكافحة الأمراض بوزارة الصحة، خلال اللقاء الصحفي اليومي الذي تعقده الوزارة للإعلان عن مستجدات الحالة الوبائية بالمغرب، أن عدد الحالات المستبعدة بعد تحليل مخبري سلبي بلغ 105786 بعد استبعاد 6915 حالة خلال 24 ساعة الماضية.

في حين سجلت حالات الشفاء زيادة بـ 182 حالة جديدة خلال الـ 24 ساعة، ليبلغ العدد الإجمالي للمتعافين 4280 حالة شفاء، أي بنسبة ارتفاع وصلت إلى 59.4 في المائة، وبالتالي يكون المغرب تخطى عتبة 4 آلاف متعافي من المرض، وأيضا تجاوز عتبة 50 في المائة من نسبة المتعافين، أي أن عدد المتعافين يفوق عدد الأشخاص الموجودين قيد العلاج "الحالات النشيطة"، يفسر اليوبي.

وبالمقابل سجلت حالتي وفاة جديدتين، خلال 24 ساعة الماضية، ليصل عدد الوفيات في 196 حالة إلى حدود الساعة، حيث أكد اليوبي أن نسبة الفتك استمرت في الانخفاض لتستقر في 2.7 في المائة، ما يؤكد أن هذه النسبة في انخفاض تدريجي وملحوظ.

وأوضح اليوبي أن الحالات الجديدة المكتشفة سجلت بنسبة أكثر بجهة الدار البيضاء سطات، خاصة مدينة الدارالبيضاء، خلال الـ 24 ساعة، وذلك من خلال اكتشفا بؤرتين جديدتين للعدوى، إحداها بؤرة صناعية جديدة، والثانية بؤرة صناعية أيضا لكنها حاليا قيد التتبع والكشف المخبري، حيث أفرزت حالات جديدة للإصابة، كما سبق وصرح بذلك اليومي أمس الثلاثاء.

كما اكتشفت حالات أخرى في كل من جهة مراكش أسفي وجهة فاس مكناس، وجهة طنجة تطوان الحسيمة، وجهة درعة تافيلالت.

وأكد اليوبي أن 65 حالة من بين 78 حالة مكتشفة خلال الـ 24 ساعة جرى اكتشافها من خلال التتبع الصحي والكشف والمراقبة لحالات المخالطين، أي بنسبة 87 في المائة، ما يفسر اكتشاف الحالات الجديدة في فترة مبكرة ونتيجة التتبع الصحي للمخالطين.

وكشف اليوبي من خلال إجابته على الأسئلة التي تتوصل بها وزارة الصحة، أنه منذ بداية الوباء فالمغرب، أصيبت 31 سيدة حامل بفيروس كورونا، دون تسجيل أي حالة وفاة، 30 منهن اكتشفت حالتهن دون وجود أعراض أو بظهور أعراض بسيطة، وكانت سيدة واحدة حالتها متوسطة الخطورة.

ومازالت الجهات الست فيما يخص التوزيع الجغرافي، تحتل الصدارة في عدد المصابين، خاصة جهة الدارالبيضاء سطات بنسبة وصلت إلى 31 في المائة، وذلك بارتفاع طفيف، وتليها جهة مراكش آسفي بنسبة تفوق 18 في المائة، ثم جهة طنجة تطوان الحسيمة، وجهة فاس مكناس بنسبة متقاربة وصلت إلى أزيد من 13 في المائة، ثم جهة الرباط سلا القنيطرة ودرعة تافيلالت، بنسب أقل لكن متقاربة، في حين، يضيف اليوبي، هناك جهات لم تسجل أية حالة إصابة.

النسب المئوية للحالات الاجمالية للإصابة بالفيروس توزعت، حسب التوزيع الجغرافي، على جهة الدار البيضاء – سطات (31.09 في المائة) متبوعة بجهات مراكش-آسفي (18.13 في المائة)، وطنجة تطوان الحسيمة (13.63 في المائة)، وفاس - مكناس (13.65 في المائة)، ثم جهة درعة تافيلالت (8.13 في المائة)، وجهة الرباط – سلا -القنيطرة (9.44 في المائة)، مسجلة بذلك هذه الجهات أعلى ارتفاع، تليها الجهة الشرقية (2.50 في المائة) وجهة بني ملال - خنيفرة (1.57 في المائة)، وجهة سوس ماسة (1.15  في المائة)، وجهة كلميم واد نون (0.60 في المائة)، جهة العيون-الساقية الحمراء (0.06 في المائة)، وجهة الداخلة - واد الذهب (0.07 في المائة).




تابعونا على فيسبوك