فيروس كورونا: ارتفاع عدد حالات الإصابة بالمغرب إلى 345 بعد تسجيل 12 حالة جديدة مؤكدة

الصحراء المغربية
الجمعة 27 مارس 2020 - 22:12

أعلنت وزارة الصحة، قبل قليل، على البوابة الرسمية التي أحدثتها للإعلان عن مستجدات فيروس كورونا بالمغرب، عن تسجيل 12 حالة جديدة مؤكدة الإصابة بفيروس كورونا المستجد، ليرتفع العدد الإجمالي إلى 345 حالة إلى حدود الساعة التاسعة من مساء اليوم الجمعة.

كما جرى تسجيل حالتي وفاة جديدتين ليرتفع العدد الإجمالي للوفيات إلى 23 حالة وفاة.

وفيما يخص التوزيع الجغرافي لحالات الإصابة بالفيروس، فإن جهة الدار البيضاء - سطات سجلت بها 107 حالة متبوعة بجهات فاس - مكناس (63 حالة)، والرباط - سلا - القنيطرة (56 حالة)، ومراكش - آسفي (57 حالة)، وطنجة تطوان الحسيمة (23 حالة)، وسوس ماسة (11 حالة)، والجهة الشرقية (12 حالة)، وجهة بني ملال خنيفرة (10 حالات)، ودرعة تافيلالت (5 حالات)، وجهة كلميم واد نون (حالة واحدة)، فيما لم تسجل أية حالة بجهتي العيون- الساقية الحمراء، والداخلة-واد الذهب.

وكان معاذ لمرابط، منسق المركز الوطني لعمليات الطوارئ الصحية العامة، أعلن، اليوم، في حدود الساعة السادسة مساء، عن تسجيل 58 حالة إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا المستجد خلال الـ 24 ساعة المنصرمة، ليرتفع العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالفيروس بالمملكة إلى 333 حالة.

وأوضح المرابط في تصريح تلفزي أنه تم تسجيل 11 حالة وفاة جديدة ليرتفع عدد الوفيات بالمملكة جراء الإصابة بالفيروس إلى 21 حالة، مضيفا أن عدد حالات الإصابة التي تماثلت للشفاء من المرض ارتفع إلى 11 حالات.

وفيما يخص التوزيع الجغرافي لحالات الإصابة بالفيروس، إلى حدود الساعة السادسة مساء، أوضح المسؤول أن جهة الدار البيضاء - سطات سجلت بها 104 حالة متبوعة بجهات فاس - مكناس (63 حالة)، والرباط-سلا - القنيطرة (56 حالة)، ومراكش-آسفي (51 حالة)، وطنجة تطوان الحسيمة (23 حالة)، وسوس ماسة (11 حالة)، والجهة الشرقية (12 حالة)، وجهة بني ملال خنيفرة (7 حالات)، ودرعة تافيلالت (5 حالات)، وجهة كلميم واد نون (حالة واحدة)، فيما لم تسجل أية حالة بجهتي العيون- الساقية الحمراء، والداخلة-واد الذهب.

وبالنسبة للمدن التي تضم أكبر عدد من هذه الحالات، ذكر لمرابط أن مدينة الدارالبيضاء سجلت بها 102 حالات إصابة، تليها مدن مكناس (45 حالة)، ومراكش (44 حالة)، والرباط (27 حالة)، وفاس (17 حالة).

وبخصوص توزيع حالات الإصابة حسب مصدرها، قال لمرابط إن نسبة الحالات المحلية أصبحت تمثل 57 في المائة من مجموع الحالات، فيما تمثل حالات الإصابة الوافدة ما نسبته 43 في المائة.

وبخصوص الحالة السريرية للمرضى الموجودين حاليا تحت العلاج، ذكر لمرابط أن الحالة الصحية لـ 86 في المائة من المصابين بالفيروس "هينة أو متوسطة"، فيما يوجد 14 في المائة منهم في حالة "صعبة أو حرجة".

وفيما يتعلق بحالات الإصابة حسب الفئات العمرية، قال المتحدث إنها تتوزع على الفئة العمرية الأكثر من 65 سنة (36 في المائة)، والفئة العمرية ما بين 40 و65 سنة (28 في المائة)، والفئة العمرية ما بين 25 و40 سنة (18 في المائة)، والفئة العمرية دون 25 سنة (18 في المائة).

 




تابعونا على فيسبوك