كريم العيناوي :المؤتمر الدولي "حوارات أطلسية" فضاء هام يلتقي فيه الشمال بالجنوب

الصحراء المغربية
الجمعة 13 دجنبر 2019 - 16:30
تصوير : عيسى سوري

أكد كريم العيناوي المدير العام لمركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، أن المؤتمر الدولي "حوارات أطلسية"، الذي تنعقد دورته الثامنة مابين 12 و14 دجنبر الجاري بمراكش، أصبح إحدى الفضاءات الهامة حيث يلتقي الشمال بالجنوب.

وأضاف  في تصريح لوسائل الإعلام أن التقرير السادس الذي تم إصداره بمناسبة الدورة الثامنة للمؤتمر الدولي " حوارات أطلسية"، هو دعوة لصياغة استجابات عاجلة وحلول فعالة لمواجهة التحديات الكبرى والقضايا المشتركة.

وأوضح أن هذه الدورة ستسلط الضوء على قدرة الجنوب على التصرف في مواجهة التغيرات والتغيرات الجذرية في العالم، مشيرا الى أن هذا الحدث الدولي الكبير، الذي يجمع أكثر من 400 مشارك من مختلف البلدان ، يدل على التزام المغرب بحل القضايا الدولية وقدرته على استضافة مثل هذه الأحداث.

وبعد أن أشاد بالمشاركة المكثفة لشخصيات من مختلف الجنسيات في هذا الملتقى المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أشار العيناوي  إلى أن هذا المؤتمر نجح في إحداث مجتمع أطلسي موسع وحقيقي.

وأشار إلى أنه إنه فضلا عن كونه يسعى إلى إعادة التوازن بين الشمال والجنوب، يشكل مؤتمر حوارات أطلسية فضاء تمنح فيه للشباب فرصة الالتقاء بقادة شباب يشاركون في هذا الملتقى، يأتون من حوالي عشرين بلدا مطلا على المحيط الأطلسي.

من جانبه، أوضح خالد الشكراوي الأستاذ بمعهد الدراسات الإفريقية وبجامعة محمد الخامس بالرباط، أن  هذا المؤتمر السنوي ل"حوارات الأطلسية" بإمكانه أن يعالج مجموعة من المواضيع ذات الاهتمام المشترك من أجل إيجاد الحلول لمسألة الاضطراب الذي يعيشه العالم والشك في مصير مجموعة من القضايا السياسية والاقتصادية، وإعادة النظر في تقييم السياسات العمومية بدول الجنوب في ارتباطاتها بدول الشمال.

وحسب المشاركين، فإن القارة الإفريقية حاضرة بقوة ضمن أشغال المؤتمر باكراهاتها الديمغرافية ومواردها الطبيعية التي أضحت في صلب التجاذب بين القوى العظمى في تجاهل تام لتطلعات أبنائها نحو الأمن والاستقرار والتنمية.

ويواصل لقاءات حوارات الأطلسي  الخوص في التحديات المتعددة التي تواجهها بلدان الجنوب في ظل استمرار الصراعات والتهديدات الإرهابية والاكراهات الاقتصادية والبيئية من خلال فتح النقاش هذه السنة حول موضوع "الجنوب في عصر الاضطرابات"، الذي يأتي امتدادا لموضوع السنة الماضية الذي خصص ل"ديناميات أطلسية: تجاوز نقاط القطيعة".

ويحاول مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، خلال هذا الملتقى السنوي إدراج جنوب المحيط الأطلسي في النقاش الجيوسياسي العالمي.

وتعرف أشغال المؤتمر الدولي الثامن ل"حوارات أطلسية" ، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس على مدى ثلاثة أيام بمبادرة من مركز التفكير المغربي "ركز السياسات من أجل الجنوب الجديد" حول موضوع "الجنوب في عصر الاضطرابات"، الذي يأتي امتدادا لموضوع السنة الماضية الذي خصص ل"ديناميات أطلسية: تجاوز نقاط القطيعة"،  "ديناميات أطلسية.. تجاوز نقاط القطيعة"، مشاركة أزيد من 400 شخصا يمثلون 66 دولة.

وتهدف "حوارات أطلسية" إلى بلورة خطاب واضح ووضع حلول مبتكرة، من خلال مناقشة وجهات نظر السياسيين والأكاديميين والمحللين والمراقبين من الشمال والجنوب بروح من الانفتاح والشفافية والإثراء المتبادل، وتهدف هذه الحوارات المتجذرة في المغرب، البلد الذي يقع على المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط، إلى تطوير ثقافة التميز الإفريقي، وروح الانفتاح والتنوع الكبير.

ويسعى هذا الملتقى السنوي  منذ إطلاقه سنة 2012، إلى إدماج جنوب المحيط الأطلسي في النقاش الجيوسياسي العالمي، حيث تبنى المؤتمر من اجل ذلك مقاربة تعتمد على إخضاع الإشكالات لمناقشة قائمة على الحقائق والأرقام.

 

تصوير: عيسى سوري




تابعونا على فيسبوك