بوليف يستعرض بأبوجا دور المغرب في الربط بين دول شمال إفريقيا ودول جنوب الصحراء

الصحراء المغربية
الخميس 05 يوليوز 2018 - 13:07

شارك محمد نجيب بوليف، كاتب الدولة المكلف بالنقل، إلى جانب وزراء نقل جنوب السودان والكامرون، في جلسة نقاش حول "دور المغرب في الربط بين دول شمال إفريقيا ودول جنوب الصحراء".

هذا اللقاء الذي ينعقد في إطار فعاليات الملتقى السنوي حول سياسات النقل في أفريقيا المنعقد حاليا في العاصمة النيجيرية أبوجا من 2 إلى 6 يوليوز الجاري، ذكر فيه كاتب الدولة، بعد بسطه للتموقع الجيوستراتيجي المتميز للمغرب، بالبعد التاريخي للدور الذي قام به المغرب عبر التاريخ للوصل بين القارة العجوز وشمال إفريقيا من جهة، وكذا دول جنوب الصحراء من جهة أخرى، وقدم نماذج متميزة للحركية التجارية والاقتصادية بين الجهتين.

كما أشاد بوليف بالتطور المستمر الذي يعرفه التعاون بين المغرب والدول الإفريقية خصوصا على عهد جلالة الملك محمد السادس من خلال حوالي 500 اتفاقية تعاون تهم مؤسسات الدولة والقطاع الخاص على حد سواء، في شتى المجالات الاقتصادية والاجتماعية بما فيها قطاع النقل واللوجيستيك.

من جهة أخرى، أكد كاتب الدولة على أن المغرب يتوفر على استراتيجية شمولية واضحة لترسيخ دوره كمحور للربط بين الشمال والجنوب، سواء على مستوى البنيات التحتية للنقل الطرقي والجوي والبحري، موضحا أنه على مستوى البنيات التحتية للنقل، يهدف المغرب إلى المساهمة في تحقيق الاندماج الجهوي عبر إنجاز مشاريع مهيكلة للربط الطرقي والسككي بين المغرب ودول الساحل، مرورا بموريتانيا، وهي مشاريع ذات وقع اقتصادي واجتماعي كبير على الدول المعنية من خلال تسهيل نقل الأشخاص والبضائع بينها.

وعلى مستوى النقل البحري، يعتزم المغرب إطلاق مشروع بناء ميناء الداخلة الأطلسي الذي يراد له أن يكون محورا للمبادلات التجارية على المستوى الإفريقي من شأنه تخفيض الكلفة اللوجيستيكية لنقل البضائع وبالتالي تحسين تنافسية المنتوج الإفريقي.

وقدم كاتب الدولة أمثلة ونماذج رقمية حول طبيعة العلاقة والأسعار في بعض المبادلات التجارية بين شمال إفريقيا ووسطها وجنوبها.

وجدد نجيب بوليف التأكيد على استعداد المغرب للمضي قدما في تعزيز الشراكة والتعاون في مجال النقل واللوجيستيك بغية تحقيق الاندماج الجهوي بين الدول الإفريقية وخلق فرص أكثر للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في القارة، بمنطق رابح رابح، وبالاعتماد على الذات الإفريقية.




تابعونا على فيسبوك