مباراتان حاسمتان للفريقين في دوري الأبطال وكأس "الكاف"

الغيابات تربك حسابات الوداد والفتح

الصحراء المغربية
الجمعة 30 يونيو 2017 - 16:55
30

يواجه فريقا الوداد البيضاوي والفتح الرياضي، ممثلا الكرة المغربية في دوري الأبطال وكأس الكونفدرالية الإفريقية، عائقا كبيرا، متمثلا في غياب أبرز لاعبيهما، في المباراتين اللتين تجمعانهما، على التوالي، مع القطن الكاميروني وكامبالا سيتي الأوغندي.

لن يكون أمام الوداد الرياضي البيضاوي لكرة القدم، عصر اليوم السبت، خيار سوى الفوز على مضيفه كوتون سبور الكاميروني، للحفاظ على حظوظه في التأهل لدور ربع نهائي دوري أبطال إفريقيا 2017.

ويواجه الفريق الأحمر في رحلته بمدينة غاروا تحديات عدة، أولها غياب أبرز لاعبيه الأساسيين (فابريس أونداما، أمين العطوشي، مرتضى فال، بدر كدرين، وليام جيبور)، وثانيها رداءة أرضية ملعب رومدا أدجيا، إذ سيصعب على لاعبي الوداد تقديم المستوى التقني الذي تعودوا عليه، وبالتالي إمكانية تغير النهج التكتيكي للمدرب الحسين عموتة، الذي يرغب بشدة في تسجيل أول فوز له خارج المغرب، بعدما حصد ثلاث هزائم متتالية.

مواجهة الوداد والقطن الكاميروني ستحدد بشكل كبير مصير الفريق المغربي في المنافسة الإفريقية، إذ يحتاج للفوز خارج ملعبه لمواصلة رحلته نحو دور ربع النهائي، سيما مع المنافسة القوية من الأهلي المصري، الذي سيحل ضيفا على زناكو الزامبي.

من جهته، سافر الفتح إلى أوغندا في غياب عشرة من لاعبيه الأساسيين، لأسباب متنوعة، فهناك ستة لاعبين موقوفين بسبب جمعهم لإنذارين، فضلا عن غياب ثلاثة آخرين بسبب الإصابة، فيما سيغيب عبد السلام بنجلون، بسبب نهاية عقده مع الفتح. وفي ظل هذه الإكراهات، توجه الفتحيون إلى أوغندا بفريق من 16 لاعبا فقط.

وأوضح المدرب وليد الركراكي أن الغيابات في فريقه دفعته للجوء إلى اللاعبين الجدد، الذين تعاقد معهم الفريق.




تابعونا على فيسبوك