معتقلو غوانتانامو قدموا معلومات عن تفجيرات لندن

الخميس 19 يناير 2006 - 17:43
خافيير سولانا ممثل السياسة الخارجية لأوروبا مع رايس في واشنطن

قال الجنرال المسؤول عن السجن إن السجناء في قاعدة غوانتانامو في كوبا قدموا معلومات مهمة في ما يتعلق بتفجيرات لندن التي وقعت في الصيف الماضي تبادلتها الولايات المتحدة مع السلطات في المملكة المتحدة .

وأدت التفجيرات الانتحارية في السابع من يوليوز التي نفذها أربعة إسلاميين بريطانيين شبان في ثلاث قطارات انفاق وحافلة في وسط لندن أثناء ساعة الذروة إلى قتل 52 شخصا وإصابة أكثر من 700 آخرين.

وقال الجنرال جاي هود الذي يشرف على عملية اعتقال غوانتانامو في مقابلة أول امس، " بعد الهجمات في لندن كان هناك عدد من الأسئلة التي وجهت في محاولة لفهم من هم هؤلاء الناس وأين كانوا" وأضاف هود " عدد كبير من الرجال الذين نحتجزهم هنا عدد منهم عاشوا في لندن عاشوا في المملكة المتحدة ولذلك أمكننا الرد على أسئلتهم وتقديم خلفية بشأن تحركات وسفر وتمويل واتصالات ووسائل اتصالات وتجنيد وتدريب وهذا النوع من الأشياء أعتقد أننا قمنا بدور مهم ".

وقال مسؤولون بريطانيون في مكافحة الإرهاب إنه من غير الواضح ما هو الدعم أو العلاقات الدولية للمهاجمين.

لكن في شريط فيديو أذيع في سبتمبر زعم أيمن الظواهري، الرجل الثاني في تنظيم القاعدة، أن القاعدة نفذت التفجيرات لضرب ما وصفه بالغرور البريطاني .

وأفرج عن جميع المواطنين البريطانيين الذين احتجزوا في غوانتانامو ولكن غير المواطنين الذين عاشوا في المملكة المتحدة يجري احتجازهم ضمن نحو 500 سجين في القاعدة البحرية.

ولم يفصح هود عن السجناء الذين قدموا معلومات تم الربط بينها وبين تفجيرات لندن أو يقدم أي تفاصيل محددة.

وقال الجنرال إن عملاء المخابرات الأميركية تبادلوا مع الحلفاء الأميركيين " كل شيء" علموا به من السجناء.

وقال هود " بالطبع لو كان لدينا هنا في خليج غوانتانامو أشخاص لديهم بعض المعرفة المحددة بشأن الأماكن والشخصيات والأموال والاتصالات خلال الوقت الذي كانوا فيه في المملكة المتحدة فإننا كنا بالتأكيد سنقدمها".

وبدأت الولايات المتحدة إرسال سجناء إلى غوانتانامو قبل أربع سنوات لكن هود قال إن بعضهم بدأ في الآونة الأخيرة فقط تقديم معلومات مفيدة.

" وقال إن " عددا مهما كبيرا" من المستوى المتوسط في تنظيم القاعدة تم اعتقالهم اثناء الحرب في أفغانستان واحتجازهم في غوانتانامو وكشفوا عن أشخاص عرفوهم أوقاموا بتدريبهم وربما تم تصعيدهم في التسلسل القيادي لتنظيم القاعدة.

وقال هود " من يعرف هؤلاء الأشخاص على نحو أفضل منهم الناس الذين كانوا يدربونهم والذين كانوا يعدونهم لدور في المستقبل في تلك المنظمة الإرهابية".

وقال إن سجناء غوانتانامو علموا بشأن تفجيرات لندن بعد فترة قصيرة من وقوعها ربما من محامين زائرين طعنوا في احتجازهم أمام محاكم أميركية.

وقال هود " معظم المعلومات المتاحة للمعتقلين تأتي إليهم من اتصالاتهم مع مستشاريهم القانونيين".




تابعونا على فيسبوك