تميز أيضا بحضور رؤساء فرنسيين سابقين ورؤساء حكومات وعدة شخصيات فرنسية وأجنبية

صاحبة السمو الملكي الأميرة للامريم تحضر بباريس مراسيم تأبين وطني لسيمون فاي

و م ع
الأربعاء 05 يوليوز 2017 - 19:22
172

حضرت صاحبة السمو الملكي الأميرة للامريم، صباح أمس الأربعاء، بفندق (ليزانفاليد) بباريس مراسيم تأبين وطني لسيمون فاي عن سن تناهز 89 عاما.

وتولت سيمون فاي التي تعتبر رمز النضال من أجل حقوق النساء، عدة مناصب وزارية، منها وزيرة الصحة في ولاية الرئيس فاليري جيسكار ديستان.

كما تولت رئاسة البرلمان الأوروبي من 1979 إلى 1982، ثم كاتبة عامة للمجلس الأعلى للقضاء، وعضو المجلس الدستوري، والأكاديمية الفرنسية.

واختيرت سيمون فاي سنة 2014 الشخصية المحببة لدى الفرنسيين.

وتميزت هذه المراسيم بشهادات مؤثرة قدمها اثنان من أبناء سيمون فاي، اللذان ذكرا بمعاناتها في (معسكرات الموت)، وبنضالها من أجل النهوض بحقوق النساء.

كما عرجا على معركتها في مجال التصدي للعنف تجاه النساء، وبتشبثها بالقيم الإنسانية، وبالسلام بأوروبا، وبالتضامن والازدهار المشترك، مبرزين أن هذا التأبين الوطني يعكس اعتراف فرنسا بمختلف الأعمال، التي قامت بها سيمون فاي في عدد من الميادين.

من جهته، أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على التزام سيمون فاي بالدفاع عن حقوق الآخر، وحماية المستضعفين، مبرزا إرادتها في الدفاع عن القضايا العادلة.

وبعد أن ذكر بمحنتها في (معسكرات الموت)، عدد رئيس الدولة الفرنسية بعض المعارك التي خاضتها هذه الشخصية البارزة التي نجت من المحرقة، خاصة لدى الأمم المتحدة من أجل المصادقة على الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، ومن أجل ضمان الحماية الاجتماعية، فضلا عن التزامها في التصدي للعنصرية، ومعاداة السامية، ونضالها من أجل حقوق النساء.

كما تطرق الرئيس الفرنسي إلى معركة سيمون فاي من أجل أوروبا التي تعود الى سنة 1945. وقال إن سمون فاي "كانت تحب أوروبا وتدافع عنها"، مضيفا أنها ناضلت من أجل الحلم الأوروبي ومن أجل بلد الحريات.

وذكر الرئيس ماكرون بولع وعشق سيمون فاي للأدب الفرنسي، مشيرا إلى أنها كرست حياتها أيضا للدفاع عن المستضعفين.

وأعلن من ناحية أخرى أن سيمون فاي "سترقد إلى جانب زوجها في البانتيون".

يذكر أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس كان قد وجه برقية تعزية ومواساة الى الرئيس الفرنسي، عقب وفاة سيمون فاي، أعرب فيها جلالته أنه تلقى بتأثر كبير النبأ الحزين لوفاة سيمون فاي إحدى أبرز الشخصيات السياسية الفرنسية والأوروبية.

وقال جلالة الملك في هذه البرقية "بهذه المناسبة الأليمة، أعرب لفخامتكم، ومن خلالكم لأسرة الراحلة وللشعب الفرنسي الصديق، عن أحر التعازي وأصدق مشاعر المواساة".

وجرت مراسيم التأبين الوطني لسيمون فاي، بحضور رؤساء فرنسيين سابقين، ورؤساء حكومات، وعدة شخصيات فرنسية وأجنبية.




تابعونا على فيسبوك