تبلغ قيمة مجموع جوائز الدورة مليونا و751 ألف درهم منها مليون و509 آلاف درهم لفئة الكبار و241 ألفا و500 درهم لفئة الشباب

صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد يترأس بالرباط حفل تسليم جائزة الحسن الثاني لفنون الفروسية التقليدية (التبوريدة) برسم الدورة الثامنة عشرة

الأحد 21 ماي 2017 - 20:45
752

ترأس صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، عصر أمس الأحد بالرباط، حفل تسليم جائزة الحسن الثاني برسم بطولة المغرب لفنون الفروسية التقليدية، التي نظمت تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس بالمركب الملكي للفروسية والتبوريدة دار السلام من 15 إلى 21 ماي الجاري. 

وتبلغ قيمة مجموع جوائز الدورة الثامنة عشرة لجائزة الحسن الثاني لفنون الفروسية التقليدية مليونا و751 ألف درهم، منها مليون و509 آلاف درهم لفئة الكبار و241 ألفا و500 درهم لفئة الشباب.
ولدى وصول صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد إلى المركب الملكي للفروسية والتبوريدة دار السلام، وجد سموه في استقباله مولاي عبد الله العلوي، رئيس الجامعة الملكية المغربية للفروسية.

وبعد أن استعرض صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، تشكيلة من القوات المساعدة أدت له التحية، تقدم للسلام على سموه عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، وعزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، ورشيد الطالبي العلمي، وزير الشباب والرياضة، والجنرال دوكور دارمي حسني بنسليمان، رئيس اللجنة الوطنية الأولمبية المغربية.

كما تقدم للسلام على سموه، عبد الرحمان بن علي، والي جهة الرباط سلا القنيطرة بالنيابة، وعبد الصمد سكال، رئيس الجهة، ولحسن العمراني، النائب الأول لرئيس المجلس الجماعي لمدينة الرباط، وعبد الرحمان بولعود، النائب الأول لرئيس مجلس عمالة الرباط، وعبد السلام أحيزون، رئيس مجلس الإدارة الجماعية لـ(اتصالات المغرب)، وعمر الصقلي، المدير العام للشركة الملكية لتشجيع الفرس، وكريم التجموعتي، المدير العام للوكالة الوطنية للمحافظة العقارية والمسح العقاري والخرائطية.

وتحت تصفيقات الجمهور الغفير، الذي حج بكثافة إلى المركب الملكي للفروسية والتبوريدة دار السلام، التحق صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد بالخيمة الشرفية، حيث تتبع سموه أطوار المباراة النهائية لجائزة الحسن الثاني لفنون الفروسية التقليدية لفئة الكبار.

وفي ختام هذه التظاهرة الرياضية الكبرى، المنظمة تحت إشراف الجامعة الملكية المغربية للفروسية، سلم صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد الميداليات الذهبية برسم جائزة الحسن الثاني لفنون الفروسية التقليدية لصنف الكبار لفرسان سربة جهة بني ملال-خنيفرة برئاسة المقدم عزيز الفاتحي عن عمالة بني ملال، والميداليات الفضية لسربة جهة الدارالبيضاء سطات برئاسة المقدم توفيق الناصري من عمالة سطات، والميداليات البرونزية لسربة جهة الشرق بقيادة المقدم لعرج فراجي من عمالة تاوريرت.

وفي نهاية هذه التظاهرة الكبرى، أخذت للفرسان المتوجين في فئة الكبار، صورة تذكارية مع صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد.
وتضمن برنامج التباري الإنجازات التي يحققها فرسان "السربة" تحت قيادة "المقدم" والتطابق الحركي الجماعي والسير بانضباط (الهدة أو التشويرة) ووحدة حركة البنادق والطلقة الجماعية الموحدة ووحدة اللباس والسروج.
ويؤخذ بعين الاعتبار في التنقيط التنسيق بين فرسان السربة ودرجة التواصل والسيطرة على الجواد، بالإضافة إلى طريقة الركوب والهيأة العامة للفارس والجواد، وفق معايير يحددها الحكام التابعون للجامعة الملكية المغربية للفروسية.

يذكر أن لقب الدورة السادسة عشرة (2016) لجائزة الحسن الثاني لفنون الفروسية التقليدية كان من نصيب السربة التي مثلث جهة بني ملال-خنيفرة برئاسة المقدم عبد الجليل بوعبادي عن عمالة الفقيه بنصالح، في صنف الكبار، وسربة جهة بني ملال-خنيفرة برئاسة المقدم زهير بجاط عن عمالة خنيفرة. 




تابعونا على فيسبوك