تشييع جثمان الراحل عبد الصادق ربيع إلى مثواه الأخير

الجمعة 15 غشت 2008 - 21:05
تصوير :ماب

وري الثرى، بعد عصر الثلاثاء الماضي، بمقبرة الشهداء، بالرباط، جثمان الراحل عبد الصادق ربيع، الأمين العام للحكومة، الذي وافاه الأجل المحتوم الاثنين الماضي عن عمر يناهز 63 عاما، بعد مرض عضال.

وبعد صلاة العصر وصلاة الجنازة في مسجد الشهداء، نقل جثمان الفقيد إلى مثواه الأخير، بحضورعباس الفاسي، الوزير الأول، ومصطفى عكاشة، رئيس مجلس المستشارين، وعبد العزيز مزيان بلفقيه، ومحمد معتصم، وأندري أزولاي، مستشاري جلالة الملك، ومحمد رشدي الشرايبي، عضو الديوان الملكي، وعدد من أعضاء الحكومة، وعدة شخصيات سامية مدنية وعسكرية.

وبعد أن ووري جثمان الراحل الثرى، تلا محمد معتصم نص برقية التعزية التي بعث بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى أفراد أسرة الفقيد، والتي عبر فيها جلالته لهم عن أحر تعازيه وصادق مواساته وعميق تأثره في فقدان الراحل الكبير الذي كان "خديما وفيا للعرش العلوي المجيد، ومخلصا صادقا لمقدسات المملكة وثوابتها ومؤسساتها، وخبيرا ألمعيا في حسن تدبير الشأن العام، وقائما على سير دواليب الأمانة العامة للحكومة وفقيها متضلعا في شتى أصول وفروع وشعب القانون، يعز نظيره".

وبعد ذلك، رفعت أكف الضراعة إلى العلي القدير أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، وأن يطيل في عمر جلالة الملك محمد السادس، وأن يقر عينيه بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، وأن يشد أزره بصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة.




تابعونا على فيسبوك