القضاء يؤجل محاكمة "مومو ومن معه" ودفاعه يعتبره "ضحية لتصرف في غير محله"

الصحراء المغربية
الثلاثاء 02 أبريل 2024 - 13:42

قررت المحكمة الابتدائية الزجرية بالدار البيضاء، اليوم الثلاثاء، تأجيل النظر في ثاني جلسات محاكمة المتهمين في القضية المعروفة "باختلاق جريمة سرقة وهمية على أثير إذاعة خاصة"، إلى بعد غد الخميس، والتي يتابع فيها المنشط الإذاعي، محمد بوصفيحة، الملقب بـ "مومو" بإذاعة "هيت راديو"، في حالة سراح إلى جانب اثنين آخرين، في حالة اعتقال.

وخلال الجلسة التي حضرها "مومو" إلى جانب هيئة الدفاع عنه، قرر هيئة الحكم بقاعة الجلسات رقم 3، تأخير مناقشة الملف إلى بعد غد الخميس، بعد استجابتها لطلب هيئة الدفاع بالتأخير واعتبارها القضية جاهزة للمناقشة، في حين، قررت البت في طلبات السراح المؤقت لباقي المتهمين في آخر جلسة يوم أمس.

وعقب انتهاء الجلسة، صرح يوسف الشهبي، من هيئة المحامين بالدارالبيضاء، دفاع "مومو" لوسائل الإعلام، قائلا إن "الأخير ضحية وهو يسير برنامجا إذاعيا وليست له علاقة بالقضية ولا بوقائعها"، مضيفا أن "موكله يحيي عمل الضابطة القضائية التي استطاعت كشف المشكل بسرعة قياسية ومن خلال الأبحاث والمحاضر، اتضح أن موكله محمد بوصفيحة لم تكن له علاقة بالواقعة، وأنه فقط ضحية لتصرف في غير محله صادر عن باقي المتهمين".

في حين، شدد المحامي علاء الدين لوكيلي، من هيئة المحامين بالرباط، دفاع "مومو، في تصريح مماثل، على "ضرورة عدم اصدار أي حكم قيمة وإعطاء الاعتبار لقرينة البراءة لكون كل متهم بريء حتى تثبت إدانته، وأنه كدفاع متيقن من براءة موكله، كونه شخص مشهور ولا يحتاج "للبوز" بالقيام بأفعال صبيانية"، مضيفا بالقول "متأكد من براءة موكله كبراءة الذئب من دم ابن يعقوب، وأن القضاء سيقول ببراءته، ولدينا ما يفيد على ذلك وسنقدمه أمام المحكمة".

يذكر أن هيئة الحكم، كانت أرجأت الثلاثاء الأخير، أولى جلسات المحاكمة إلى اليوم الثلاثاء، بعد تسجيل أحد المحامين عن هيئة الرباط نيابته في القضية، ومنح المتهمين المتابعين في حالة اعتقال احتياطي، فرصة لتعيين محامين للدفاع عنهم.

ووجهت النيابة العامة بالمحكمة الزجرية لـ "مومو" تهمة "المشاركة في الإهانة وبث معطيات يعلم بعدم وجودها"، قبل أن تقرر متابعته في حالة سراح مؤقت، مقابل أدائه كفالة مالية قدرها 10 مليون سنتيم، وتقرر عقب الاستماع إلى باقي المتهمين، أحدهما سائق سيارة إسعاف، والثاني عاطل عن العمل، متابعتهما في حالة اعتقال، ووجهت لهما تهمة "اختلاق جريمة وهمية وإهانة هيئة منظمة".

وكانت المصالح الأمنية بالدار البيضاء فتحت تحقيقا في شريط الفيديو الذي تداول على نطاق واسع، ويعود إلى المحطة الإذاعية "هيت راديو"، يتحدث فيه أحد المتصلين بالراديو عن تعرضه لعملية سرقة هاتفه المحمول من نوع "أيفون" أثناء إجرائه الاتصال، وتأكيده عدم تفاعل مصالح الأمن مع شكايته.

غير أن الأبحاث التي أجريت تحت إشراف النيابة العامة المختصة، مكنت من إيقاف المتورطين في "اختلاق جريمة وهمية ونشر خبر زائف يمس بالإحساس بالأمن لدى المواطنين بواسطة الأنظمة المعلوماتية وإهانة هيئة منظمة عبر الإدلاء ببيانات زائفة"، وفقا لما جاء في بلاغ صادر عن المديرية العامة للأمن الوطني.

وأوضحت الأبحاث المنجزة، بتنسيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، يضيف البلاغ، أن "الشخص المتصل انتحل هوية مغلوطة واختلق واقعة سرقة وهمية بمشاركة شخص ثان، ولم يراجع أية مصلحة أمنية، وأنه تحصل على الهاتف بغرض تحقيق منافع شخصية والرفع من مشاهدات الإذاعة المذكورة".

وكشف المصدر ذاته أن "التحريات المتواصلة في هذه القضية مكنت من إيقاف المشارك الثاني في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية التي تمس بالشعور بالأمن والسكينة العامة، والذي تبين أنه سبق أن قام بعمليات تدليسية مماثلة عديدة وفق الأسلوب الإجرامي نفسه".




تابعونا على فيسبوك