من عالم الجريمة.. محمد المختار اشرايكي يصدر رواية جديدة بعنوان "أفكار آمنة قاتلة"

الصحراء المغربية
الخميس 15 فبراير 2024 - 12:27

صدرت للكاتب والروائي المغربي الشاب محمد المختار اشرايكي رواية جديدة تحت عنوان "أفكار آمنة قاتلة"، تكتسي طابعا تفاعليا في الكتابة، وتنتمي لفصيلة أدب الجريمة.

وتحكي هذه الرواية قصة شابة عادت لتنتقم لمقتل والدها المغدور، ويتميز هذا العمل الأدبي باعتماد الكاتب أسلوبا فريدا في حبك خيوط القصة، حيث ركب قصة موازية للقصة الأصل، يكون بطلها شاب يمتهن الكتابة يلتقي صدفة خلال سفره في رحلة البحث عن الإلهام ببطلة الرواية التي ستجمعه بها صفقة اقتسام المسكن وتكاليف الكراء مقابل تقديم المساعدة على استعادة الحس الإبداعي في الكتابة، الأمر الذي لن يتحقق سوى بحكيها لقصة قالت أنها من نسج خيالها.

وعرج الكاتب الشاب إلى طريق لم يعتد خوض غمارها، عبر رواياته السابقة، التي تحمل قرائها لعوالم السرد الإنساني المجتمعي، كرواية "مرارة السكر" التي اعتبرها النقاد تعكس صورا تمثيلية لـ "الحومة المغربية" وللأجواء الاجتماعية التي طبعت الأحياء الشعبية المغربية في أواخر التسعينات، وكذا روايته الثانية "تربحو وتسعدو" التي أثارت جدلا واسعا بتناولها لموضوع التعايش التاريخي الذي عرفه المجتمع المغربي بين مختلف أطيافه.

وعلى عكس ما سبق، اختار اشرايكي لونا مخالفا لما ألفه القراء، لينغمس في عالم الجريمة التي تحمل في طياتها من الغموض والتشويق ما يولد "تفاعلا" بين الرواية وقارئها، وهو المنهج الذي سعى الكاتب إلى اعتماده في الكتابة، بغية منه في خلق صلة وصل متينة يتشبث بها القراء لبلوغ آخر صفحة في الرواية، ويقصد بهذا الأسلوب الذي يفسح للقارئ مجال المشاركة في بناء القصة، بل واختيار نهاية خاصة لها.

وأعرب الكاتب اشرايكي عن بالغ سعادته بصدور هذا المولود الأدبي الجديد، متحديا كل الصعاب التي تعترضه لمواصلة الكتابة والإنتاج الفكري الثقافي، مبديا تمسكه القوي وتفائله بمستقبل أفضل للكتاب بقوله "الكتب لن تموت أبدا... سيأتي يوم سيهجر فيه الناس هواتفهم الذكية وسيعودون للمطالعة والقراءة.. ولو بعد زمن".




تابعونا على فيسبوك