حد كورت.. افتتاح مركز القرب للمقاولين الشباب الفلاحيين

الصحراء المغربية
الخميس 08 دجنبر 2022 - 11:50

افتتح بحد كورت (إقليم سيدي قاسم)، الأربعاء، مركز جهوي للمقاولين الشباب الفلاحيين وفي الصناعات الغذائية، بحضور وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات محمد صديقي.

ووزعت، بالمناسبة، معدات فلاحية تم اقتناؤها لصالح التعاونيات الفلاحية المستفيدة من الدعم الممنوح في إطار طلب المشاريع المتعلق بدعم المبادرات المقاولاتية الفلاحية.
ويندرج تهيئة وتجهيز هذا المركز بحد كورت في إطار تنفيذ التدابير المواكبة لعملية التمليك التجريبية للأراضي الجماعية الواقعة داخل دائرتي الري للغرب والحوز، والتي يتم تنزيلها برسم نشاط "العقار القروي" المندرج ضمن برنامج التعاون "الميثاق الثاني"، الموقع بين حكومة المملكة المغربية وحكومة الولايات المتحدة الأمريكية، ممثلة بهيئة تحدي الألفية.
وهكذا، قامت وكالة حساب تحدي الألفية-المغرب والمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية بتهيئة وتجهيز مركز حد كورت بهدف تشجيع انبثاق جيل جديد من المقاولين الفلاحيين، وخاصة من النساء والشباب.
ويطمح هذا المركز إلى أن يكون إطارا للقرب قصد احتضان المشاريع المقاولاتية المحلية وضمان استفادتها من التكوين والمشورة والمواكبة، بحيث يستجيب للحاجيات الخاصة بالمجال الترابي ويكون مجهزا بالتقنيات الحديثة.
وتتكون هذه البنية الجديدة من مركز للتكوين، ومختبر، ومركز حاضن للمشاريع، وفضاء مخصص للنساء، وقطع أرضية لإنجاز تجارب، ومحطة للأرصاد الجوية الموجهة لأغراض فلاحية، كما تم اقتناء حافلة صغيرة ووضعها رهن إشارة المركز لتيسير تنقلات الفلاحين والفلاحات.
وفيما يتعلق بالمعدات الفلاحية، فقد تم اقتناؤها وتوزيعها بموجب اتفاقيات الدعم الموقعة في 15 أبريل 2022 مع 15 تعاونية تشرف على تنفيذ المشاريع التي تم اختيارها بعد استكمال مسار دقيق للتقييم والمواكبة القبلية، الذي أطلق برسم طلب للمشاريع يطمح إلى تشجيع اعتماد مقاربة مبتكرة ودامجة في مجال دعم المبادرات المقاولاتية الفلاحية.
وتستفيد التعاونيات التي تم اختيارها من دعم تقني ومالي بهدف تحسين أنظمتها الإنتاجية، وتطوير وتعزيز أنشطتها الاقتصادية ذات الصلة بالقطاع الفلاحي.
وتغطي هذه المشاريع التي تبلغ ميزانيتها الإجمالية 19,5 مليون درهم والمدعومة في حدود 80 في المائة بفضل مساهمة برنامج التعاون "الميثاق الثاني" (15,6 مليون درهم)، أقاليم القنيطرة (4 مشاريع)، وسيدي سليمان وسيدي قاسم (3 مشاريع لكل منهما)، وقلعة السراغنة (5 مشاريع).
وتشمل هذه المشاريع التي من المرتقب أن تحدث ما يناهز 27 ألف يوم عمل سنويا، مجالات مختلفة، من قبيل الخدمات، وزراعة الزيتون، وتثمين الحليب، والفلاحة البيئية، والفلاحة السياحية، وتربية الحلزون، وزراعة أشجار الأفوكا والخضروات، وتسويق البقوليات والنباتات الطبية والعطرية.




تابعونا على فيسبوك