23 سنة سجنا لأفراد الشبكة الدولية لتنظيم الهجرة غير المشروعة من مطار مراكش المنارة

الصحراء المغربية
الأربعاء 29 يونيو 2022 - 17:04

قضت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بمراكش، أمس الثلاثاء، بمؤاخذة خمسة متهمين ضمن الشبكة الدولية المختصة في تنظيم الهجرة غير المشروعة من مطار مراكش المنارة الدولي، حيث أدانتهم بما نسب إليهم بما مجموعه 23 سنة سجنا.

وأدانت كل من "ح-م" موظف أمن ، و"س-ر" الموظفة بالملحقة الإدارية بالمطار، و"م-ا"، و"م-ش" رجل أمن، بخمس سنوات حبسا نافذا لكل واحد منهم، مع الحكم على كل واحد منهم بأداء غرامة مالية نافذة قدرها 500000.00 لفائدة الخزينة العامة للدولة، وإدانة المتهم "س-ن" بثلاث سنوات حبسا نافذا وغرامة نافذة قدرها 500000.00، وبإتلاف بطاقتي التعريف الفرنسيتين المزيفتين المحجوزتين بالملف، ومصادرة الهواتف المحجوزة لفائدة إدارة أملاك الدولة الخاصة.

وتوبع المتهمون الخمسة في حالة اعتقال، طبقا لفصول المتابعة وملتمسات الوكيل العام للملك، على خلفية الاشتباه في تكوينهم شبكة تنشط في تنظيم الهجرة غير المشروعة وتزوير سندات السفر والوثائق الصحية المتعلقة بالكشف عن فيروس كورونا، ويتعلق الأمر، بموظفين للأمن يعملان بمطار مراكش المنارة الدولي، أحدهما مفتش والآخر مقدم شرطة رئيس، ومتصرفة بولاية الجهة تعمل كملحقة بالمطار نفسه، بالإضافة إلى مواطنين أحدهما فرنسي من أصول مغربية، وهو المتهم الرئيس في الملف، وآخر مغربي يقيم في بلجيكا.

و كشفت الأبحاث الأمنية التي أجرتها الفرقة الجهوية للشرطة القضائية بمراكش في هذه القضية، أن الموظفة بالملحقة الإدارية بالمطار،  التي كانت مكلفة من طرف الولاية بمرافقة الشخصيات المهمة التي تحل بالمطار من أجل السفر للخارج أو أثناء عودتها إليه، وموظفي الأمن، كانوا يتلقون من طرف المتهم الرئيس "ح-م" ( 39 سنة) الذي كان يستقدم المرشحين للهجرة غير الشرعية مزودين ببطاقات تعريف فرنسية مزورة، مليون سنتيم لكل واحد منهم عن كل مهاجر غير شرعي.

وحسب المعطيات التي أسفرت عنها التحقيقات الامنية، فإن  دور مقدم الشرطة الرئيس "م- ش"  (38 سنة) هو التأكد، في البداية، من أن بطاقة التعريف الفرنسية المزيفة التي يحملها المرشح للهجرة غير الشرعية بأنها متقنة التزوير، ويصعب اكتشافها عند تقديمها لأية مراقبة، لتقوم "س-ر" ( 48 سنة)، الموظفة بالملحقة الإدارية بالمطار، بدورها المتمثل في مرافقة المرشحين الحاملين للبطاقات المزورة لاجتياز جميع إجراءات التسجيل، وصولا إلى شباك الختم الذي يتواجد به موظف الشرطة الآخر المتابع في الملف، "م-ش" ( 28 سنة)، الذي يختم جوازات السفر رغم أن المرشحين لا يتوفرون على أي حركية دخول للمغرب.

وانطلقت مسارات البحث في هذه القضية، بعد توقيف عناصر شرطة الحدود بمطار مراكش المنارة، بتاريخ 7 ماي المنصرم،  لمرشحين (02) للهجرة غير الشرعية، عندما أدليا بسندات هوية فرنسية مزورة، وبشهادات PCR مزيفة للكشف عن وباء كورونا، قبل أن تسفر الأبحاث والتحريات التي باشرتها المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش، عن توقيف الشخص المتورط في تزوير شهادات الكشف عن فيروس كورونا وتقديمه أمام النيابة العامة المختصة برفقة الشخصين المرشحين للهجرة غير الشرعية.

وأسفرت إجراءات البحث عن توقيف موظفين للأمن يعملان بالمطار، أحدهما مفتش والآخر مقدم شرطة رئيس، للاشتباه في تورطهما في المشاركة في تسهيل عبور المرشحين للهجرة غير الشرعية باستعمال سندات هوية فرنسية مزورة، مقابل حصولهم على مبالغ مالية للامتناع عن القيام بعمل من أعمال وظيفتهم المحددة في مجال المراقبة الحدودية.

ومكنت الأبحاث والتحريات المنجزة، مدعومة بالخبرات التقنية والعلمية، من تحديد مسارات وطريقة تهجير الأشخاص بطريقة غير شرعية انطلاقا من المغرب في اتجاه أوروبا باستعمال بطائق هوية فرنسية مزورة، يتم الحصول عليها مقابل 4 آلاف يورو للبطاقة الواحدة.




تابعونا على فيسبوك