رياض مزور: اتفاقيات التبادل الحر ساهمت في ارتفاع الاستثمارات الأجنبية بالمغرب

الصحراء المغربية
الثلاثاء 23 نونبر 2021 - 12:54

قال رياض مزور، وزير الصناعة والتجارة، إن اتفاقيات التبادل الحر التي وقعها المغرب مع دول أجنبية، مكنت المغرب منذ الثمانينات من فتح أسواق خارجية وتعزيز حضور المغرب.

 وكشف مزور في معرض رده على تساؤلات النواب في الجلسة العمومية الأسبوعية لمجلس النواب، حول حصيلة اتفاقيات التبادل الحر، أن من بين مزايا هذه الاتفاقيات، ارتفاع الاستثمارات الخارجية من 97 مليار درهم في التسعينات إلى 350 مليار درهم ما بين 2011 و2020.

وأعلن الوزير أن نسبة نمو الصادرات مع الولايات المتحدة بلغت 16 في المائة، في حين ناهزت اتفاقيات تيسير وتنمية التبادل التجاري بين دول أعضاء جامعة الدول العربية 13 في المائة، وبلغت مع الإمارات العربية المتحدة 12 في المائة ووصلت مع تركيا نسبة 30 في المائة وقاربت 6 في المائة مع الاتحاد الأوروبي، موضحا أن اتفاقيات التبادل الحر كما لها مزايا لها إكراهات.

وأبرز أن اتفاقيات التبادل الحر ليست هي السبب في ارتفاع العجز التجاري الذي لا يرتبط فقط بهذه الاتفاقيات "بل هناك تزايد الاستثمار في إطار الأوراش الكبرى التي يشهدها المغرب"، موضحا أن ارتفاع أثمان مواد التجهيز التي تحتاجها صناعتنا الوطنية ثم الطلب المتزايد على بعض المدخلات التي تم تصنيعها وإعادة تصنيعها ثم ارتفاع فاتورات المواد الأساسية كالطاقية أسباب أخرى في ارتفاع العجز التجاري.

وهمت الأسئلة التي وجهها النواب خلال هذه الجلسة، "تكريس المكتسبات المحققة في سياسة التسريع الصناعي بالمغرب"، و"مخطط تأهيل وتطوير المناطق الصناعية ببلادنا"، ثم "تأهيل وتطوير المناطق الصناعية"، فضلا عن "تعزيز المناطق الصناعية بمختلف جهات المملكة " وكذا "المناطق الصناعية وتعزيز دور غرف الصناعة والتجارة للمساهمة في التنمية الاقتصادية"، و"مشكل مواكبة ودعم المقاولات الصغرى والمتوسطة".




تابعونا على فيسبوك