الجامعات المغربية تكرس ريادتها بتصنيف 3 منها ضمن مراتب متميزة في التصنيف العالمي "U-Multirank" لسنة 2021

الصحراء المغربية
الخميس 23 شتنبر 2021 - 13:17

تواصل الجامعات المغربية تكريس ريادتها على مستوى التصنيفات العالمية، وتبوأ مراتب متميزة فيها، بفضل جودة التعليم العالي وتطور البحث العلمي، وكذا المستوى الرفيع للأساتذة الباحثين المغاربة.

وتأكيدا لهذا التميز، أفضت نتائج التصنيف العالمي للجامعات "U-Multirank" في نسخته الثامنة، الصادر يوم 21 شتنبر، إلى تصنيف 3 جامعات مغربية ضمن ما يناهز 1948 جامعة من 97 دولة.

ويتعلق الأمر، حسب وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، بكل من جامعة الأخوين بإفران، والجامعة الأورومتوسطية بفاس، وجامعة محمد الخامس بالرباط، مشيرة إلى أن المغرب احتل المرتبة الأولى على الصعيد المغاربي، والثالثة على الصعيد الإفريقي من حيث عدد الجامعات المصنفة.
وأوضحت الوزارة أنه بهذا التصنيف، أصبحت الجامعات المغربية السالفة الذكر من بين أفضل 31 جامعة إفريقية.
وبحسب الوزارة، فإن التصنيف الذي أصدرت نسخته الأولى سنة 2014، يرتكز على 5 معايير وهي التعليم والتعلم والبحث العلمي ونقل المعرفة والتوجه الدولي والالتزام الجهوي، مبرزة أنه يتم تقييم أداء الجامعات حسب خمس درجات من "جيد جدا" إلى "ضعيف" لكل مؤشر.
وذكرت أن الجامعات المغربية المصنفة تميزت خاصة في المؤشرات المتعلقة بحركية الطلاب والمنشورات الدولية المشتركة، بما يدل على الانفتاح الدولي والجهوي لهاته الجامعات.
وتشير هذه النتائج من جديد إلى الجهود المبذولة لكل مكونات المنظومة الوطنية للبحث العلمي والابتكار، والرامية إلى تعزيز الإشعاع الدولي للجامعات الوطنية.
وكانت نتائج التصنيف العالمي البريطاني للجامعات "Times Higher Education" حسب الحقول المعرفية لسنة 2022، الصادرة يوم 16 شتنبر 2021، أفضت بدورها إلى تصنيف 6 جامعات مغربية ضمن أحسن 1000 جامعة عالميا في مجال علوم الفيزياء. 
ويتعلق الأمر، بكل من جامعة ابن طفيل بالقنيطرة في المرتبة 601-800، وفي المرتبة 801-1000 كل من جامعة الحسن الثاني بالدارالبيضاء وجامعة القاضي عياض بمراكش، وفي المرتبة +1001 جامعة محمد الخامس بالرباط وجامعة سيدي محمد ابن عبد الله بفاس وجامعة الحسن الأول بسطات.
كما جرى تصنيف 3 جامعات مغربية ضمن أحسن 600 جامعة عالميا في مجال العلوم السريرية والصحية، ويتعلق الأمر بكل من جامعة سيدي محمد ابن عبد الله بفاس في المرتبة 301-400، وجامعتي الحسن الثاني بالدارالبيضاء ومحمد الخامس بالرباط في المرتبة +601.
وعرف مجال علوم الحياة كذلك تصنيف 3 جامعات مغربية من ضمن أحسن 800 جامعة عالميا، ويتعلق الأمر بكل من جامعة الحسن الثاني بالدارالبيضاء في المرتبة 501-600، وجامعة القاضي عياض بمراكش في المرتبة 601-800، وجامعة محمد الخامس بالرباط في المرتبة +801.
واعتبر أحمد حموش، مدير البحث العلمي والابتكار بوزارة التربية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التعليم العالي والبحث العلمي، التصنيفات العالمية للجامعات من أهم المؤشرات التي يمكن الاستدلال بها لإبراز جودة التعليم العالي وتطور البحث العلمي وكسب رهان التميز. 
وأوضح حموش، في تصريح لـ" الصحراء المغربية"، أن المؤشرات ترتكز على ضوابط ومعايير متعددة، ذكر منها: جودة التعليم، والسمعة الأكاديمية، ومخرجات البحث، وسمعة الجامعة لدى أرباب العمل، وحجم المؤسسة، مشيرا إلى أن طرق التصنيف تختلف من مؤسسة لأخرى حسب تلك المعايير.
وأضاف أن كل جامعة تهدف لتحسين التصنيف الخاص بها عالميا من أجل استقطاب المزيد من الطلاب والباحثين المتميزين، وتوفير فرص العمل الجيدة لهم. 
وذكر مدير البحث العلمي والابتكار أن ترتيب الجامعة يساهم، أيضا، في جلب المزيد من التمويلات والحصول على المشاريع البحثية الكبرى.
وبحسب أحمد حموش، عرفت الجامعات المغربية تطورا ملحوظا على مستوى الترتيب العالمي للجامعات خلال السنوات الأخيرة، حيث ارتفع عدد الجامعات المصنفة. 
وأكد أن ذلك يدل على مدى تأثير دينامية واستراتيجية الوزارة، والتي تتجلى خصوصا في إطلاق عدد مهم من طلبات عروض لتمويل مشاريع بحث في مجالات أولوية، وتشجيع الأساتذة الباحثين على المشاركة في العديد من برامج البحث والابتكار الوطنية والدولية.




تابعونا على فيسبوك