مجلس جهة مراكش آسفي يكشف عن إستراتيجيته لتنمية العرض المائي بالجهة

الصحراء المغربية
الأربعاء 07 أبريل 2021 - 18:58

كشفت مجلس جهة مراكش آسفي عن إستراتيجيته لتنمية العرض المائي بالجهة، والتحكم في الطلب على الماء وتثمينه، وكذا تقوية التزويد بالماء الصالح للشرب بالمجال القروي وتعميمه، فضلا عن بلورة حلول مناسبة لتدبير هذه المادة الحيوية وفق الخصوصيات الترابية وطابع التنوع الذي يميز الجهة، بالإضافة إلى تحسين مستوى التنسيق بين جميع المتدخلين في إنجاز هذا البرنامج.

وأكد أحمد اخشيشن رئيس مجلس جهة مراكش– آسفي، أن هذه الجهة، التي تتوفر على موارد مائية متنوعة لكنها محدودة، شهدت تنفيذ مشاريع تهدف إلى تعميم الولوج إلى المياه الصالحة للشرب، خاصة في المناطق النائية والمعزولة والحفاظ على الموارد المائية، وكذا الاستخدام الرشيد لهذه الموارد.

وأشار اخشيشن الى أن مجلس الجهة عمل على اعتماد مجموعة من المبادرات الهامة التي تروم تزويد ساكنة تراب هذه الجهة بالماء الشروب من خلال مساهمته في برنامج تقليص الفوراق الاجتماعية والمجالية بالجهة وإبرامه بصفة مباشرة لعدد من مشاريع الشراكات مع عدد من الشركاء الجهويين والإقليميين.

وذكر بأن استثمارات الجهة في مجال تعميم التزود بالماء الصالح للشرب من خلال هذا البرنامج بلغت أزيد من 45 مليون درهم، كما بلغ الغلاف المالي لمجموع البرامج المرتبطة بالتزويد بالماء الشروب والسقي خارج البرنامج المذكور ما يناهز 72 مليون درهم.

وأوضحت نجاة الناصري المستشارة بمجلس جهة مراكش آسفي في اتصال ب"الصحراء المغربية"، أن مجلس الجهة يراهن من خلال الاستتمارات المخصصة لقطاع الماء وبرنامج عمله على تنفيذ مجموعة من المشاريع في أفق تعميم توفير الماء الصالح للشرب بالوسط القروي بالجهة، وضمان استدامة خدمات التزود بهذه المادة الحيوية بالنسبة لكافة ساكنة المناطق النائية.

وبلغت كلفة المشاريع المخطط لها خلال فترة 2020-2027، لتزويد المجال القروي بالجهة بالماء الصالح للشرب، 6,34 مليار درهم تهم تقوية وتنويع مصادر إنتاج الماء الشروب، وتأمين تزويد الجماعات المجاورة لسد أبو العباس السبتي وتزويد المجال القروي بالماء والتدبير الفعال للطلب على الماء الشروب.

و لتعزيز استفادة الدواوير القروية بالماء الصالح للشرب، تم تخصيص 2,07 مليار درهم لمشاريع التزويد بالماء الشروب في اطار برنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية بالعالم القروي 2017-2023.

من جهة أخرى، خصص مجلس جهة مراكش آسفي خلال الفترة ما بين سنتي 2016 و2020 استثمارات استثنائية لصالح قطاع الماء بالجهة، وصلت إلى 359 مليون درهم وجهت بالأساس إلى تعميم الولوج إلى المياه الصالحة للشرب لفائدة ساكنة الجهة، وذلك عبر حفر وتجهيز عدد من الآبار في مناطق نائية ومعزولة إضافة إلى اقتناء شاحنات صهريجية تم تسليمها إلى مجالس إقليمية وجماعات ترابية تابعة للجهة.

وعلى مستوى برنامج التقليص من الفوارق الاجتماعية والترابية، استفادت حوالي 60 جماعة قروية، من برنامج تعميم التزود بالماء الصالح للشرب خلال الفترة ما بين 2016 و2020، وهو البرنامج الذي بلغت كلفته المالية أزيد من 28 مليون درهم، في حين بلغ الغلاف المالي لمجموع البرامج المرتبطة بالتزويد بالماء الصالح للشرب الخاصة بالبرنامج الذاتي للجهة خلال نفس الفترة ما يربو عن 91 مليون درهم، استفاد منها حوالي 50 جماعة ترابية بالجهة.

كما خصص المجلس خلال نفس الفترة،  غلافا ماليا مهما ناهز 240 مليون درهم من أجل العمل على توصيل وتوفير الماء الصالح للشرب لساكنة أزيد من 200 جماعة قروية موزعة على كافة تراب جهة مراكش أسفي.

وخلال إعداده لبرنامج التنمية الجهوية، عمل مجلس الجهة على استحضار إشكالية التزود بالماء الصالح للشرب والسقي، عبر برمجة عشرة سدود بغلاف مالي يناهز 460 مليون درهم، وكذا تطوير وحدة لتحلية مياه البحر بالصويرة بغلاف مالي يقدر 1,5 مليار درهم.




تابعونا على فيسبوك