الدكتور توفيق أبطال: حرصنا على تمكين السجناء المرضى من ملف يتضمن جميع وثائق العلاج

الصحراء المغربية
الأربعاء 08 أبريل 2020 - 16:42

صرح الدكتور توفيق أبطال، رئيس قسم الرعاية الصحية بالمندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج لـ "الصحراء المغربية"، أن عملية مواكبة هؤلاء السجناء، تأتي في إطار الاتفاقيات التي تمت أمام جلالة الملك محمد السادس، والمتعلقة بضمان التطبيب للسجناء المرضى ومواكبتهم بعد خروجهم من السجن سواء الذين استفادوا من العفو الملكي، أو الذين غادروا المؤسسات السجنية بعد انتهاء المدة المحددة.

وقال أبطال، إن المندوبية العامة لإجارة السجون تتكلف بالتطبيب وتمكينهم من الأدوية، مع المواكبة الطبية مابين 15 يوما وشهرا، لجميع المرضى، الذين كانوا يتابعون العلاج داخل المؤسسة السجنية. 
وأفاد رئيس قسم الرعاية الصحية، أنه تمت تعبئة  عدد من الأطباء العاملين بالمؤسسات السجنية بهدف تسهيل عملية  الفحص الطبي من قبل أطباء وزارة الصحة المعينين على مستوى اللجان المحلية المشتركة، موازاة مع عملية الإفراج عن النزلاء المستفيدين من العفو الملكي السامي.
وفي هذا الصدد، يقول الدكتور نفسه، "إننا حرصنا على تمكين السجناء المرضى من ملف يتضمن جميع وثائق العلاج (نسخ من التحاليل البيولوجية والإشعاعية والتقارير الطبية)، التي توضح مرضهم، وذلك من أجل تسهيل عملية المواكبة من طرف الطبيب الذي سيواكب علاجه".
كما أكد أن أحد السجناء المعتقلين بسجن مكناس ويقطن بمدينة الشاون، دأب على الاستفادة من حصص تصفية الدم حين كان معتقلا، ولمواكبة عملية العلاج تم ربط الاتصال بمركز تصفية الدم بمدينته من أجل استفادة السجين المريض من الحصص.
ومن جانب آخر، قال متحدثنا إن "إن السجناء المرضى الذين كانوا يعانون أمراضا نفسية  مكاناهم من شهادة مرفقة بالوصفة الطبية لتمكينهم من الأدوية بطريقة شرعية"..
وحدد الدكتور ذاته، نوعية المرض الذي يعانيه بعض هؤلاء السجناء،  في مرض السرطان، والسل، وأمراض الجهاز التنفسي. 
يشار إلى أن المندوبية زودت جميع السجناء الذين يعانون من أمراض مزمنة أو تتطلب متابعة طبية بنموذج اتصال ووصفة طبية لتمكينهم من استمرارية الرعاية بعد الإفراج، والوثائق اللازمة لرصد أمراضهم المزمنة.
.




تابعونا على فيسبوك