#مبادرات_كوفيد19

الخبير القضائي يونس العلوي يقدم للصم مستجدات "كورونا" بلغة الإشارة

الصحراء المغربية
الثلاثاء 31 مارس 2020 - 14:54

اختار يونس العلوي، وهو خبير قضائي محلف في لغة الاشارات، أن يتواصل يوميا على صفحته الرسمية "فايسبوك"، بلغة الإشارة، مع الأشخاص الصم، من أجل التحسيس والتوعية وتقاسم المستجدات اليومية بخصوص مستجدات فيروس كورونا "كوفيد 19"، التي تقدمها السلطات منذ نحو أسبوعين.

وأوضح يونس العلوي، العضو في جمعية حماية ورعاية الصم بأكادير، في تصريح لـ"الصحراء المغربية"، أن اختار المساهمة بهذه المبادرة لوجود نقص كبر في التواصل مع هذه الفئة من المواطنين المغاربة، على المستوى الإعلامي المرئي.
وأكد العلوي على أنه على الرغم من فتح منصات رقمية مرئية عن بعد، بعدد من القنوات، غير أن هاته الفئة "يغيب تمدرسها في إطار ما بات يعرف بـ"التربية الدامجة"، وعلى مستوى المعلومة تغيب التفاصيل، سواء ما تعلق بالمستجدات أو خطورة هذا الوباء وتفاصيله اليومية، لذا "اخترت هاته البادرة للتواصل اليومي مع ذوي الاعاقة السمعية واطلاعهم على كل المستجدات يوميا".
ويسجل العلوي فيديوهات يوميا من بيته، بعد تقديم السلطات العمومية لمستجدات هذا الوباء بنصف الساعة، إذ يباشر تسجيل تلك المستجدات اليومية بلغة الإشارة في بيته، ليتقاسمه على الصفحة الرسمية لـ "الفايسبوك" للجمعية وعلى "الواتساب" مع أسر وعائلات الصم، خاصة في الوسط القروي.
ويقدم العلوي في فيديوهاته التي تستهدف الصم، آخر الإحصائيات التي تقدمها وزارة الصحة مساء كل يوم، وتوزيع حالاتها على ربوع المملكة، والحصيلة على المستوى العالمي والوفيات عالميا، حتى يعوا حجم الكارثة التي تقع في العالم للوعي أكثر بخطورتها، يشرح خبير لغة الاشارة.
 ويضيف العلوي قائلا "تبين من خلال تواصلي مع هاته الفئة، أنها لم تع بعد مقتضيات "الحجر الصحي" والحصول على "شهادة التنقل الاستثنائية"، وهو ما اضطرني لتقديم فيديو آخر بلغة الإشارة لتقديم مزيد من التوضيحات والإفادات في الموضوع، وأنه يتعين احترام تلك الإجراءات الاحترازية والتدابير التي اتخذها المغرب، وينبغي أن يحترمها الجميع.
 ولم يفت العلوي التركيز في فيديوهاته اليومية على عدد من التدابير الاحترازية التي تؤكد عليها السلطات، من قبيل "المكوث في البيت" و"النظافة" و"السلامة" باستمرار، إضافة إلى تفنيد عدد من الإشاعات التي قد يتلقاها ذوو "الإعاقة السمعية" من مقربيه، وهو ما يهدد هاته الفئة، لأنها الأكثر هشاشة في نشر الإشاعات والأخبار الزائفة.
 وأكد الخبير في لغة الإشارة لفائدة الصم، على أن الفيديوهات التي ينشرها تلقى تفاعلا منقطع النظير على المستوى الوطني، مما يضطرني غير ما مرة لتقديم توضيحات وتفسيرات إضافية حول معطيات وصور لتصحيح أو دحض مجموعة من المعطيات المغلوطة، والتي تلقى تفاعلا مميزا حتى من الأجانب والمغاربة خارج أرض الوطن، خاصة على الصفحة الرسمية للجمعية.
 ويشرح العلوي أنه يقدم لفائدة الصم "مقارنات بين ما يقع في المغرب وفي الصين وجاراتينا إسبانيا وإيطاليا، ويركز في لغة الإشارة على أن ذلك مما يحتم علينا أن نحترم كل التدابير والإجراءات التي تباشرها السلطات العمومة أثناء "الحجر الصحي"، وما يدفعنا للاهتمام أكثر بهاته الفئة للتواصل عبر الإعلامي المرئي التي ترى الصور ولا تفهم ما ينشر".
 ولفت العلوي إلى أنه يضع "تجربته ومبادرته رهن إشارة المواقع والإعلام حتى نكسب الرهان لفائدة ألاف الصم ونجسد التواصل فعليا".

أكادير: سعيد أهمان

 




تابعونا على فيسبوك