السلطات الباسكية تحقق في واقعة اعتداء عناصر أمنية على مهاجرة مغربية وابنها

الصحراء المغربية
الثلاثاء 31 مارس 2020 - 13:37

كشفت مصادر حقوقية من إسبانيا أن السلطات الباسكية فتحت أمس الاثنين تحقيقا حول اعتداء عناصر أمنية على مغربية وابنها المختل عقليا، وتداول عدد من النشطاء فيديو مصور يوثق عملية الاعتداء.

وأوضحت المصادر لـ"الصحراء المغربية" أن العناصر الأمنية اعتدت بما وصفته بالوحشية، صباح الأحد الماضي، على مغربية تعيش بأحد أحياء منطقة الباسك، وجاء ذلك خلال محاولتها حماية ابنها عبر شرح وضعيته الصحية.
وقالت المصادر،  إن عنصرا أمنيا أوقف الإبن المريض قرب منزلهم، وبعد حديث قصير معه دفعه ثم حاول تكبيل يده بالأصفاد وساعده في ذلك عنصر أمني آخر، فيما كان بعض الجيران يتابعون الواقعة من شرفات منازلهم، ويطالبون بإخلاء سبيله، كما أن إحدى الجارات توعدهما بتقديم الشريط الذي يوثق طريقة التعامل للسلطات المحلية.
وأكدت المصادر نفسها، أن هذه المغربية تعرضت للدفع والضرب ما أدى إلى إغمائها ونقلها عبر سيارة إسعاف، فيما نقل الإن الذي يوجد في حالة إعاقة عبر سيارة الشرطة الإسبانية.
 وعلى خلفية  هذه الواقعة عبر عدد من جيرانها وسكان حيها عن رفضهم لما حدث من اعتداء واحتجوا عبر قرع أواني الطهي على نوافذ وشرفات منازلهم، مساء اليوم نفسه.
وفي تعليق حول الموضوع كشفت قناة إسبانية أن الاعتداء على هذه المغربية سجل تضامنا واسعا مع سكان حيها، وأدى إلى تدخل عدد من الجمعيات الحقوقية بمنطقة الباسك، إذ علق مسؤول أمني في تصريح للقناة عن رفضه لاستعمال العنف خلال عمليات المراقبة من طرف العناصر الأمنية.
وأظهر الشريط المصور اعتراض عنصرين أمنيين طريق الإبن المختل عقليا الذي كان في عودة إلى منزله بعد شرائه قطعة خبز. وجاء في هذا الشريط تبادل محادثات بينه وبين عنصر أمني، الذي دفعه بقوة، ثم ساعده شرطي آخر كان يرافقه واتصل أحدهم بعناصر أمنية أخرى ظهرت في  الشريط كما ظهرت فجأة والدته التي تابعت المشهد من شرفة منزلها فحاولت توضيح الوضعية الصحية للإبن بتقديمها وثائق كانت بين أيديها غير أن تدخلها تحول إلى ضرب ليغمي عليها.




تابعونا على فيسبوك