في حوار مع عبد العزيز العماري - عمدة الدارالبيضاء: الحافلات الجديدة ستكون جاهزة في 2020

الصحراء المغربية
الأربعاء 02 أكتوبر 2019 - 16:36

أكد عبد العزي العماري، نائب رئيسة مؤسسة التعاون بين الجماعات "البيضاء"، وعمدة المدينة في حوار مع "الصحراء المغربية"، أن الحافلات الجديدة التي ستجوب شوارع العاصمة الاقتصادية لن تكون جاهزة إلا في نونبر 2020. وقال العماري إن شركة النقل "ألزا" ستتولى تدبير المرحلة الانتقالية بعد انتهاء فسخ العقد مع شركة "مدينة بيس". وأضاف عمدة المدينة أنه في 15 أكتوبر الجاري سيتم عرض العقد الجديد خلال دورة مؤسسة التعاون بين الجماعات وشركة النقل "ألزا" الفائزة بتدبير قطاع النقل الجماعي بالدارالبيضاء، وأيضا المصادقة على النقطة المتعلقة بانتداب "شركة النقل الدار البيضاء" لتخويلها مهام المراقبة والتتبع.

 

كيف سيتم تدبير المرحلة الانتقالية لمرفق النقل الجماعي بالبيضاء؟

الهدف الأساسي من المرحلة الانتقالية هو ضمان المجلس استمرارية المرفق العمومي في إطار "مرحلة انتقالية" نعيشها، بعدما أعلنت مؤسسة التعاون بين الجماعات طلب عروض دوليا، وحددت خلاله صفقتين، الأولى تتعلق باقتناء 350 حافلة وصفقة أخرى، تتعلق باختيار المستغل الجديد الذي سيستغل الشبكة في المرحلة المقبلة.

اقتنعت المؤسسة بالعرض الذي قدمته شركة النقل "ألزا"، التي تعتبر الشريك في المرحلة المقبلة من خلال الصفقة الجديدة للنقل عبر الحافلات الجماعية لفائدة سكان 18 جماعة.

وفي 15 أكتوبر الجاري سيتم عرض العقد الجديد خلال دورة مؤسسة التعاون بين الجماعات وشركة النقل "ألزا" الفائزة بتدبير قطاع النقل الجماعي بالدارالبيضاء، وأيضا المصادقة على النقطة المتعلقة

بانتداب "شركة النقل الدار البيضاء" لتخويلها مهام المراقبة والتتبع.

 

هل تم اقتناء أسطول الدفعة الأولى من 350 حافلة؟

 أقول هنا إن المسطرة المتعلقة باقتناء الحافلات مازالت جارية بالنسبة إلى 350 حافلة، بينما في غضون الدخول المقبل ستصل إلى 700 حافلة، لكن المتعهد الجديد بتدبير قطاع النقل "شركة ألزا" سيشرع في عمله منذ الآن وسيكون أسطول النقل مكتملا بعد سنة.

 

إذن متى ستجوب الحافلات الجديدة العاصمة الاقتصادية؟ 

خلال شهر نونبر المقبل سنكون أمام المرحلة الانتقالية لضمان الاستمرارية للمرفق العمومي للنقل، وكذلك ابتداء من فاتح نونبر سيكون العقد الجديد جاهزا، بينما تسلم الأسطول الجديد بكل وضوح لن يتم خلال الشهر الجاري، لأن الأمر يتطلب اقتناء حافلات من السوق الدولية، وبالتالي فإن ذلك لن يتم إلا في نهاية غشت وبداية شتنبر المقبلين بمعنى الأسطول الجديد سيكون جاهزا بعد انتهاء مسطرة اقتنائه في الدخول المقبل، أي خلال شهري أكتوبر ونونبر المقبلين.

والأسطول الجديد يتضمن صنفين: 350 حافلة تقتنيها شركة "ألزا"

و350 حافلة يقتنيها مجلس التعاون بين الجماعات. إذن الحافلات الجديدة لن تكون جاهزة إلا في نونبر 2020.

 

يتبين من خلال جوابكم أن الحافلات المهترئة ستظل تجوب شوارع العاصمة الاقتصادية؟

سندرس خلال دورة مجلس مؤسسة التعاون، التي من المقرر عقدها يوم 15 أكتوبر الجاري مع الشركة المكلفة بتدبير المرحلة الانتقالية، مدى إمكانية تحسين الأسطول القديم، في انتظار اقتناء الأسطول الجديد في نونبر المقبل.

كما تعلمون، هناك تدهور في الخدمات، خصوصا بعدما علمت شركة "مدينة بيس" أن هناك نزاعا قضائيا بينها وبين المجلس، وأيضا انتهاء العقد.

نطلب من المواطنين أن يتفهموا المراحل الانتقالية ببدء نهاية عقد التدبير المفوض مع "شركة مدينة بيس"، مرورا بإحلال شركة "ألزا"، ونهاية بصفقة جديدة وأسطول جديد يجوب العاصمة الاقتصادية في غضون نونبر 2020. 

 

 

 

 


عبد العزيز العماري : الحافلات الجديدة لن تكون جاهزة إلا في نونبر 2020




تابعونا على فيسبوك