رئيس مجموعة الصداقة اليابانية المغربية بالبرلمان الياباني

اليابان مستمرة في دعم جهود الأمم المتحدة لإيجاد حل سليمي لقضية الصحراء

الصحراء المغربية
الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 13:20

نشطت الدبلوماسية البرلمانية لمجلس النواب خلال الفترة الفاصل ما بين دورتي أبريل المنتهية ودورة أكتوبر التي يفتتحها جلالة الملك يوم الجمعة الثانية من شهر أكتوبر بناء على الفصل 65 من الدستور.

وركزت الأنشطة الدبلوماسية لمجلس النواب خلال شهر غشت الماضي وشتنبر الجاري على خدمة القضية الوطنية الأولى بالنسبة لجميع المغاربة، وتسخير العلاقات البرلمانية لتقوية المبادلات والتعاون مع الدول الصديقة، وإبراز الإصلاحات التي ينهجها المغرب بقيادة جلالة الملك.

وتوجت أنشطة مجلس النواب باقتناع كافة الوفود الحكومية والبرلمانية والجمعوية، التي زارت المملكة المغربية، بأهمية مقترح الحكم الذاتي وضرورة تقوية التعاون لخدمة القضايا المشتركة.

وشدد الحبيب الملكي، رئيس مجلس النواب، في تصريح صحفي أول أمس الإثنين إثر استقباله لهيروفومي نكازون، رئيس مجموعة الصداقة اليابانية المغربية بالبرلمان الياباني، على دور الدبلوماسية البرلمانية في التقريب بين وجهات النظر واستكشاف مجالات جديدة للتعاون المثمر بين البلدين، وحث على القيام بأدوار طلائعية لتعزيز العلاقات بين مجلس النواب المغربي وباقي برلمانات الدول الصديقة.

وأكد الحبيب المالكي أن قضية الصحراء المغربية هي قضية مقدسة عند عموم المغاربة، مطلعا رئيس مجموعة الصداقة اليابانية المغربية بالبرلمان الياباني، الذي يزور المغرب على رأس وفد برلماني يضم أعضاء المجموعة، على أهم أوراش الإصلاح التي يقودها جلالة الملك. كما أشاد رئيس مجلس النواب بالمنحى التصاعدي للتعاون المغربي-الياباني سواء على المستوى الثنائي أو على المستوى المتعدد الأطراف، مسجلا تطور المبادلات بين البلدين في مجالات هامة من قبيل قطاع التجارة والقطاع المالي والتكوين وغيرها، وحرصهما المشترك على دعم جهود الأمم المتحدة في ترسيخ قيم السلم والاستقرار في كافة أنحاء العالم.

وأوضح الحبيب المالكي أن هناك العديد من الإمكانيات والفرص التي ينبغي استغلالها لصالح البلدين، مشددا على أهمية خلق شراكات متعددة الأبعاد تشمل اليابان والمغرب وإفريقيا وأوروبا. كما عرض تفاصيل المشاركة المتميزة للمملكة المغربية في مؤتمر طوكيو الدولي السابع للتنمية الأفريقية "تيكاد 7" التي احتضنتها اليابان مؤخرا، وأكد أن "قضية الصحراء المغربية تعد قضية مقدسة عند جميع المغاربة"، ومثمنا موقف اليابان الثابت في دعم جهود الأمم المتحدة لإيجاد حل نهائي لهذا النزاع المفتعل.

وخلال هذا اللقاء، أعرب هيروفومي نكازون عن الإرادة القوية لتعزيز العلاقات البرلمانية بين البلدين. كما ثمن الوفد البرلماني الياباني ريادة المملكة المغربية في مجال استغلال الطاقات المتجددة والحفاظ على البيئة، ومشيدا بتطور تمثيلية المرأة في مجلس النواب وفي مختلف مواقع المسؤولية بالمملكة. وأشار إلى أن مجموعة الصداقة اليابانية المغربية بالبرلمان الياباني شكلت منذ حوالي 40 سنة وتعتبر من أقدم مجموعة الصداقة البرلمانية باليابان، مثمنا التقارب الذي يطبع العلاقات المغربية اليابانية، ومبرزا دور العائلتين الملكيتين بالبلدين في تمتين هذه الروابط وتدعيمها.

وفيما يخص قضية الوحدة الترابية للمملكة، أكد أن موقف بلاده من هذا النزاع ثابت ولا يتغير، وقال إن "اليابان مستمرة في دعم جهود الأمم المتحدة لإيجاد حل سليمي لهذه القضية".




تابعونا على فيسبوك